لماذا وإلى أين ؟

بعد استئناف زملائه… أمزازي يستثني أستاذا للطب من العودة للعمل

لم يمضي يوم على إصدار وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، لقرار يقضي بإستئناف إسماعيل رموز أستاذ التعليم العالي بكلية الطب والصيدلة بأكادير، للعمل، بعد تبرئته من قبل المجلس التأديبي، توصل سعيد أمال، استاذ بكلية الطب والصيدلة بمراكش، بقرار إرجاعه للعمل بعد أن تم توقيفه رفقة اثنين من زملائه كانوا قد في 9 يونيو الماضي من طرف الوزارة، بحجة “الإخلال بالالتزامات المهنية”.

وقالت وزارة التعليم العالي في قرار إستئناف العمل، الذي توصلت “آشكاين” بنسخة منه: :تبعا لرسالتي المؤرخة في 11 يونيو 2019 تحت عدد 02/957. وبناء على رأي المجلس التأديبي المنعقد بشانكم برئاسة جامعة إبن زهر بتاريخ 26 يوليوز 2019، يشرفني أن أن أنهي إلى علمكم أنه يتعين عليكم الإتصال بعميد كلية الطب والصيدلة بمراكش، لإستئناف وموافاة مديرية البشرية بمحضر يفيد ذلك”.

ولازال أحمد بالحوس، أستاذ بكلية الطب بالدار البيضاء، لم يتوصل بقرار يقضي بإستئنافه للعمل، على غرار زميلاه إسماعيل رموز وسعيد أمال.

ويشار ان أساتذة الطب الثلاثة تم توقيفهم بسبب تضامنهم مع الإحتجاجات التي خاضتها التنسيقية الوطنية لطلبة الطب بالمغرب، والتي إنتهت بعد حوار مارطوني مع الوزارات الوصية.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد