لماذا وإلى أين ؟

وزارة الداخلية تعلن عن موعد الإنتخابات الجزئية بالدريوش

آشكاين/محمد دنيا

حدَّدت وزارة الداخلية يوم عاشر أكتوبر المقبل، موعدا لإجراء الإنتخابات الجزئية على مستوى بلدية الدريوش، التي يشرف على تدبير أمورها عامل الإقليم؛ محمد رشدي، منذ يوم الثلاثاء 16 يوليوز المنصرم، بعد “البلوكاج” الذي شهده مجلس المدينة على خلفية إستقالة عشرة من أصل تسعة عشر عضوا بالمجلس الترابي.

وبحسب مصادر “آشكاين”، فقد توصل عامل إقليم الدريوش اليوم الأربعاء 11 شتنبر الجاري؛ بمذكرة من وزارة الداخلية، تدعو من خلالها إلى إجراء الإنتخابات الجزئية بمدينة الدريوش، يوم عاشر أكتوبر المقبل، فيما حدَّدت يوم 23 شتنبر الجاري؛ موعدا لإيداع ملفات المترشحين لدخول غمار التنافس الإنتخابي حول التمثيلية بمجلس المدينة.

المصادر ذاتها، أكدت أن فور توصله بمذكرة وزارة الداخلية؛ عمل عامل إقليم الدريوش على إخبار باشا المدينة؛ الذي يقوم مقام رئيس المجلس، بمستجدات “البلوكاج السياسي” على مستوى الدريوش، مردفة أن مذكرة وزارة الداخلية حدَّدت يوم 27 شتنبر الجاري، موعدا لإنطلاق الحملة الإنتخابية الخاصة بالإنتخابات الجزئية.

يأتي ذلك، بعد أن توقف عمل المجلس الترابي لمدينة الدريوش، منذ يوم الثلاثاء 16 يوليوز المنصرم، بسبب إستقالة عشرة من أصل تسعة عشر عضوا بالمجلس الترابي، ثمانية منهم عن حزب العهد الديمقراطي المعارض، واثنان من الأغلبية المسيرة للمجلس، عضو عن حزب الحركة الشعبية وعضوة عن حزب التجمع الوطني للأحرار، بسبب ما أسماه المستشارون المستقيلون “تراكم عدة خروقات على مستوى التسيير الإداري والمالي للجماعة”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد