لماذا وإلى أين ؟

من أعدم العماري سياسيا.. بنكيران أم الزفزافي؟

“ارحموا عزيز قوم ذل”، المقولة الأكثر انطباقا على الوضعية الحالية للأمين العام لحزب “الأصالة والمعاصرة”، سابقا، ورئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، المستقيل، والرجل الذي كان يضرب له ألف حساب، سابقا كذلك، إلياس العماري.

العماري الذي شُرعت أمامه جميع الأبواب على مصراعيها وشكل عنوان مرحلة استعملت فيها كل الوسائل لإيصاله إلى ثاني مرتبة في هرم نظام الحكم بالمغرب، بعدما كان موعودا بترأس حكومة المغاربة، خرج من النافذة بشكل ترك العديد من التساؤلات حول الأسباب التي حولته بين ليلة وضحاها من أعلى العليين إلى أسفل السافلين.

السقوط أمام قذائف بنكيران

بداية تراجع أسهم العماري في بورصة سياسيي المغرب والعالم العربي كانت يوم 7 أكتوبر 2016، حينما فشل في تزعم نتائج الانتخابات التشريعية، وهزمه عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق لحزب “العدالة والتنمية”، ورئيس الحكومة المعفي، مما أسقط الرهان عليه لترأس الحكومة، رغم تشبته، لأخر لحظة، بأمل عرقلة تشكيلها من طرف بنكيران وإمكانية تعيينه خلفا له، بصفته الأمين العام للحزب الذي احتل الرتبة الثانية على مستوى عدد المقاعد المحصل عليها، في قراءة من زاوية أخرى للنص الدستوري.

هزيمة العماري أمام بنكيران لم تكن وليدة اللحظة، فقد شكل، ولفترة طويلة، مادة دسمة في خطابات بنكيران، حتى قبل أن يصبح رئيسا للحكومة، فلم يفوت الرجل الذي يتقن فن الخطابة فرصة لقاء جماهيري مهما كبر حجمه أو صغر دون أن يوجه قذائفه للعماري واتهامه بكل التهم، فقد نعته بـ”ستالين الجديد الذي يشعل الفتن أينما كان”، و وصفه بـ”البانضي الذي اغتنى من مال المخدرات” واتهمه بأنه ” كان باغي يدي المغرب للهاوية، وكان يتحكم في رجالات الدولة..”.

حرب بنكيران على العماري استعرت بعد تصريحات الأخير عند توليه، رسميا، قيادة حزب “الجرار”، والتي قال فيها إن “حزبه جاء ليساهم في مواجهة الإسلاميين دفاعا عن المسلمين”، حيت وجدها بنكيران مناسبة سانحة للعزف على الوثر الديني للمغاربة وإظهار العماري وكأنه عدو للإسلام والمسلمين، وشن عليه هجوما كان بمثابة الورقة الأخيرة التي أخرجته (العماري) من حسابات السباق الانتخابي، قبل أن تؤكد “مسيرة ولد زروال المشؤومة” ذلك.

بنكيران وخلال كل هجوماته على العماري كان يتوعده بنهاية مذلة، وكان يتوعد حزبه بالاندثار، لكونه بني على باطل، ولكون إلياس يتقن فن “التحراميات”، لكن؛ ” سينقلب السحر على الساحر وأيامه أصبحت معدودة لأن دوره انتهى”، يقول بنكيران.

ضربة الزفزافي القاضية

توالت المصائب على العماري الواحدة تلوى الأخرى، فقبل أن يستفيق من صدمة الانتكاسة الانتخابية، وتخييبه لأمل من راهنوا عليه للقضاء على بنكيران ووقف زحفه، حتى اندلعت شرارة نار أخرى بمنطقته وأحرقت ورقته التي استعملها من أجل تقديم نفسه كرجل ثقة يعول عليه لاستتباب الأمن الاجتماعي بالبلاد، إنه حراك الريف.

اندلاع شرارة الأحداث التي عرفتها مدينة الحسيمة بعد مقتل السماك محسن فكري، طحنا في حاوية للأزبال، وامتداد نارها لمناطق مجاورة قبل أن تتحول إلى ما عرف بـ”حراك الريف” أربكت كل أوراق العماري، وجعلته في مأزق حقيقي.

العماري لم يستسلم، وعمل بكل جهوده واستعان بكل وسائطه، الحقوقية والجمعوية بل حتى المالية، من أجل احتواء نار الحراك التي كان متأكدا أنها ستحرقه إن زادت اشتعالا. لكن ما كان مصيبة على العماري شكل نعمة لخصومه الذين وظفوا كل إمكانياتهم للنفخ في الأحداث من أجل القضاء عليه نهائيا حتى لا تقوم له قائمة بعد ذلك.

استعمال ورقة حراك الريف في حرب الأجنحة وصراع المصالح كشف عنه زعيم الحراك، ناصر الزفزافي، في العديد من فيديوهاته المباشرة، وحذر مما قد تؤول إليه الأمور إذا استمر توظيف ورقة الريف في هذا الصراع الخفي، وسمى أشخاصا بأسمائهم، ومنهم العماري.

لكن، بعد خروج الحراك عن الاحتواء، أصبحت نهاية العماري مسألة وقت، فهذا الأخير كان يعتبر إطفائي الريف، المنطقة ذات الذاكرة الاحتجاجية، وطالما شكلت امتداداته (العماري) الفزاعة التي أرهبت كل من سولت له نفسه أن يقف ضد رغباته، لكن حراك الريف بقيادة الزفزافي وأحمجيق وجلول وأخرين كان المشنقة التي أعدمته سياسيا بعدما أوصله إليها بنكيران.

النهاية

نهاية تراجيدية يعيشها الرجل القوي، سابقا، فرغم أنه أفلت من عاصفة الزلزال التي أطاحت بسياسيين ومسؤولين على خلفية حراك الريف؛ إلا أنه (الحراك) كان الحلقة الأخيرة في مشواره السياسي، ولا أحد يعلم ما إن كانت هذه النهاية التي أدت إلى استقالته من رئاسة الحزب والجهة ومحاولته الانسحاب من المشهد السياسي بهدوء هي نهاية مرحلة حلمه وحلم من دعمه، أم أن المسلسل مازالت فيه أجزاء أخر قد يصبح فيها “البطل” السابق قربانا يجر إلى ما لا تحمد عقباه؟

    محمد
    30/09/2019
    20:17
    التعليق :

    قل لنا اولا من اعدم بنكيران

    2
    0
    مقاطعون
    01/10/2019
    08:59
    التعليق :

    هذا كل ما يخشاه السياسيون في المغرب. التهميش وان يكون منبوذ من الجميع لذلك نجدهم يسبحون مع التيار ويتنازلون عن مواقفهم في سبيل المحافظة على مكانتهم الاجتماعية بين علية القوم.
    ورغم اني من المعارضين للعماري الا انه يحسب له تمسكه بمواقفه ضد بنكران الذي لا أميل له اطلاقا, ولكن العماري يبدو ان مواقفه وتوجهاته كانت كفيلة ببيعه في سوق النخاسة من اصخاب السلطة والنفوذ.
    ولا تستغربو ان نجده يوما ما مهاجرا خارج المغرب لانه لن يجد صديق ولا رفيق, فقد ضاع المنصب وضاعت المكانة الاجتماعية.

    نحن نعيش وهم الديمقراطية فقط فاستقالة مسئول من منصبه لاي سبب كانت ليست نهاية العالم.

    0
    0
    لحسن عبدي
    04/10/2019
    10:43
    التعليق :

    اذا اخذنا بعين الاعتبار نسبة التصويت الحقيقية التى لم تربو على 30% على اكبر تقدير ، فإن نشأة البام حديث العهد البيجدي اعتى يكون صاحب حظ لجمع مزيد من البادئين واستفادة من ولاية الحكومة سابقة تعتبر قيمة مضافة الاستثمار في المجتمع المدني بعد توزيع الحريرة توزيع الدعم وإنشاء جمعيات للسكن ، أضف الى كرازمية الياس وجه جديد على المستوى الشعبي المغربي ثم الانتماء الايديولوجي السياسي ، خوض الحملة على أساس محاربة الاسلام السياسي يعني لدى الجماهير الشعبية محاربة الاسلام وهناك عوامل اخرى تتعلق. بروباندا تقرب البام للمخزن

    1
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد