لماذا وإلى أين ؟

قضية”البيزوطاج” تكبر.. الطرد من الدراسة ينتظر متورطين فيها

مازالت تطورات ملف ما بات يعرف إعلاميا باعتداء “البيزوطاج” الذي شهدته المدرسة العليا للصناعة المعدنية  enim، بالرباط، يكشف عن تفاصيل جديدة آخرها انعقاد لقاءات بين الطالبتين الشقيقتين وبرلمانيين للتعريف بقضيتهن، أسفرت عن قيام الإدارة بتحقيقات جديدة.

وكشفت مصادر مطلعة، أن إدارة المدرسة قامت بإجراءات مسطرية جديدة، خصوصا بعدما تبين أن بعض الطلبة منعوا سيارة الإسعاف للوصول إلى إحدى الشقيقتين أثناء إصابتها في الاعتداء.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن أحزابا سياسية كبيرة دخلت على الخط من أجل الدفاع عن الطالبتين مؤكدة في الوقت نفسه أنها وثقت فيديو الاعتداءات الفظيعة التي طالتهما.

وأفادت المصادر أن مسؤولين دخلوا على الخط من أجل طي الامر “بشكل تربوي” مع ترتيب الأثار القانونية في حق التورطين في منع سيارة الإسعاف.

يذكر أن الإدارة قامت باتخاذ عدد من الإجراءات التأديبية بعدما فتحت تحقيقا داخليا أسفر عن تحديد عدد الطلبة المتورطين في الاعتداء على الطالبتين، حيث بلغ عددهم 33 طالبا وطالبة.

ومن بين الإجراءات التأديبية التي اتخذت في حقهم، منعهم من القسم الداخلي والمطعم لمدة ثلاثة أشهر، كما قررت الإدارة أيضا منعهم من الحصول على الديبلوم المزدوج double-diplomation.

    بناني المرسي توفيق
    09/10/2019
    12:42
    التعليق :

    أتذكر أيام طلبة المدرسة المحمدية للمهندسين في بداية الستينات وهم يقومون بحفل البيزوطاج في شارع محمد الخامس ، من لا يفهم و لا يعرف مفهوم و ابعاد حفل البيزوطاج فمن الأحسن أن يبقى في منزله حتى لا يخلق لنفسه و لأصدقاء مشكل ، فعوض التعارف ومسح الطبقية بين الطلبة والتفاوض في الأقسام لينتهي في المحاكم و التدخلات البرلمانية حيث اغلبيتهم بل جلهم لم يعرفوا فرح ذلك الحفل

    0
    9
    الشعب العميق
    09/10/2019
    12:49
    التعليق :

    هي عقوبات مخففة فهؤلاء في الحقيقة يستحقون عقوبات أكثر لكونهم عرضوا أشخاص للإعتداء الجسدي والنفسي خطيرين

    5
    0
    سنظل ننتظر
    09/10/2019
    18:50
    التعليق :

    يتساءل الملاحظون من سيتم طرده، هل 33 المعتدون ام البنتين المعتدى عليهن؟ وما رأيكم أن كان من بين 33 ابناء الفشوش!!!!!!

    0
    1

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد