لماذا وإلى أين ؟

الشبيبة التقدمية تطالب بإطلاق سراح المهداوي

آشكاين/محمد دنيا

طالبت حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية، بإطلاق سراح مدير موقع بديل، الصحافي حميد المهداوي، المدان بالسجن ثلاث سنوات نافدة، على خلفية تهمة “عدم التبليغ على جريمة تهدد سلامة الدولة”.

وأعلنت حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية؛ رفضها التام لما وصفته بـ”التضييق على العمل الصحافي، وتشجيع الصحافة الصفراء التي ميعت مشهدنا الإعلامي”، داعيا إلى إطلاق سراح الصحافي حميد المهداوي، مؤكدة في بلاغ صحفي؛ دعمها الدائم والمتجدد لمعتقلي حراك الريف، وأسرهم، ولكل الحركات الإحتجاجية المطالبة بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، وتحسين ظروف العيش.

واستنكر البلاغ؛ الذي وصل “آشكاين” نظير منه، ما أسماه “الارتجالية التي شهدها الدخول الدراسي”، مشيرا إلى رفض الحركة قانون الإطار “الرامي إلى خوصصة التعليم وتسليعه، الأمر الذي يحول دون تعليم شعبي ديمقراطي مجاني”، ورفضها لمشروع قانون الإضراب، “المكبل للحق في الإحتجاج ضد السياسات الليبرالية والرأسمالية، التي توسع التفاوت الطبقي”.

وأكدت حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية تضامنها مع النائب البرلماني؛ عمر بلافريج، الذي قالت إنه يتعرض لـ”حملة ظلامية شعواء، جراء عمله الدؤوب من داخل البرلمان المغربي، وعقب دفاعه عن الحريات الفردية؛ التي تحترم حقوق المواطنة”، منوهة بـ”العمل الجاد الذي يقدمه البرلمانيان عن فيديرالية اليسار الديمقراطي؛عمر بلافريج، ومصطفى الشناوي”، وفق تعبير البلاغ.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد