لماذا وإلى أين ؟

التيجيني ومعجزة العثماني الثانية


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213
    لحسن عبدي
    20/10/2019
    22:38
    التعليق :

    واش نقلو معجزة العثماني ام معجزة التيجيني في التعليق التلفزي كيفْتل من حبة قصعة كسكوس ؛ المغرب لم يلغي الهجرة او لم يعد مهتم بالهجرة إنما ألغى وزارة التي تكلف ميزانية الدولة لإنجاز عمل بحجم مديرية وذلك ما حصل شؤون الهجرة والعناية بهايلحق بها تقصير ولا إهمال لان المغرب بلد يعبره المهاجرون الشرعيون والغير الشرعيين ويعتبر قنطرة بين أروبا وافريقيا لذلك فالهجرة تكتسي لديه أهمية ، وجودة تدبيرها لا يتطلب لزوم وزارة او مديرية او مكتب ملحق بإحدى الوزارات ، إنما في المسالة إرادية حسن الخدمات المتعلقة بالهجرة ولادل على ذلك ان عدة دولة أوروبية تهتم بالهجرة وتعتبرها قيمة مضافة للتنمية البشرية والنمو الاقتصادي وتطوير البحث العلمي كفرنسا وأمريكا وكندا هذه الدول كلها تدبر الهجرة بواسطة مكاتب الهجرة مرتبط بإدارة الجمارك التي تدير السلع والبشر فلا نرى ان إلغاء المغرب لوزارة والهجرة واسناد المهام لمديرية بجميع مكوناتها ومتطلباتها تستدعي مؤاخذة الانتقاد بهذه الحدة .

    6
    0
    zoubida
    22/10/2019
    16:28
    التعليق :

    و لماذا سيكون للهدرة وزارة ؟
    بالاضافة، ان الشعب جميعه أعاب على الحكمات السايبقة عددها الكبير, لذا وجب اذماج القطاعات و هو شيئ معثول.
    لكن، ليس لنا الا ان نقولز شعب لا يعجبه العجاب

    0
    0
    الكروم
    23/10/2019
    21:47
    التعليق :

    اسي التيجيني سمي الأسماء بمسمياتها وباركا من التلاوي والخروج والدخول في الهضرة.

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد