لماذا وإلى أين ؟

هذا ما قاله “الكناوي” في أول رسالة من سجن العرجات


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

آشكاين/محمد دنيا

وعد مغني “الراب”؛ محمد منير، الشهير بلقب “الكناوي”، الموقوف رهن الإعتقال الإحتياطي منذ الأسبوع الماضي بسجن العرجات ضواحي مدينة سلا، على خلفية تهم تتعلق بـ”السب والقذف في حق موظفين عموميين أثناء مزوالة مهامهم، والإهانة والقذف في حق هيئة منظمة”، (وعد) جمهوره بإصدار أغنية جديدة.

وقال الكناوي، في رسالة موجهة لجمهوره ومتتبعيه، نشرت على صفحته الرسمية على “الفايسبوك”، “أنا في صحة جيدة وكنسلم عليكم كاملين، وكنقولل لكم تسناو الجديد”، مشيرا في السياق ذاته أنه يتلقى “معاملة جيدة في السجن، في جميع أطوار الحراسة النظرية”، وفق مضمون تدوينة نشرها أحد أقاربه على صفحته الرسمية.

ويرتقب أن يعرض مغني “الراب” المذكور، على أنظار القاضي يوم الخميس 14 نونبر الجاري؛ موعد أولى جلسات محاكمته، بسبب نشره شريط فيديو على صفحته؛ يتضمن “سبا” للأجهزة الأمنية، ردا على تعرضه لـ”إعتداء من طرف رجال شرطة”؛ وفق تصريحه، ويأتي ذلك بعد رفض هيئة الحكم بالمحكمة الإبتدائية لسلا، ملتمس متابعته في حالة سراح.

إعتقال الكناوي، بالتزامن مع مشاركته في أغنية “عاش الشعب”؛ التي تصدرت الترند المغربي، أثار جدلا كبيرا داخل المغرب وخارجه، حيث أُعتبر أن إعتقاله جاء نتيجة مشاركته في الأغنية؛ التي وصفت بـ”الجريئة” لأنها تنتقد السلطات المغربية، فيما أكدت جهات أمنية أن إعتقال الرابور المغربي، لا علاقة له بأغنية “عاش الشعب”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد