لماذا وإلى أين ؟

ما تأثير المواقع الإباحية على حياة الرجال والنساء في العالم العربي؟


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

مساعد هو شاب من ملايين الشباب الذين لجأوا للأفلام الإباحية في فترة المراهقة للخروج من دوّامة الكبت الجنسي.

كان يظن أن ولعه بالأفلام الإباحية سينتهي بالزواج، لكن، بقدر ما كان الحصول على فيلم جنسي وجهاز فيديو وشقة خالية من الأهل صعبا قبل أكثر من عشرين عاما، أصبح الوصول الآن إلى موقع إباحي والتنقل من مشهد إلى آخر متاحا باستخدام الهواتف الحديثة.

لكن الثمن كان غاليا، كما يصف مساعد، صاحب ذلك الاسم المستعار، وهو يروي قصته لبي بي سي، شريطة عدم الكشف عن هويته لحساسية الأمر.

يقول مساعد إن علاقته الحميمة مع زوجته تأثرت بشدة بسبب إقباله على مشاهدة الأفلام الإباحية، ولم تعد تلك العلاقة ذات متعة، كما كانت أقل كلفة من الناحية العاطفية، على الأقل بالنسبة له.

“علاقة حميمة بدون حميمية”

يروي مساعد لبي بي سي أن حياته الجنسية كانت تبدو طبيعية مع زوجته المحافظة، إلا أنها كانت بدون قبلات، والسبب أن شاشة الجوال كانت تفصل بينهما؛ إذ لم يكن يشعر بالإثارة إلا إذا شاهد مقاطع إباحية على الإنترنت. ويصف علاقته مع زوجته بأنها كانت تتضمن من فترة إلى أخرى “علاقات حميمة، لكن بدون حميمية”.

قصة مساعد، التي سنعرف بقيتها لاحقا، متكررة في بيوت عربية كثيرة حيث تضاعفت سرعة الإنترنت وانتشرت الهواتف المحمولة الحديثة ما جعل الاطلاع على المشاهد الإباحية متاحا، والمشكلة أن الإباحية تتحول إلى بديل عن الجنس الطبيعي خاصة عند إدمانها.

“ليلة الدخلة”: نساء يتحدثن عن تجربة زواجهن الفاشلة بسبب الليلة الأولى

ثقافة البورنو”
ويقول الدكتور وائل أبو هندي، أستاذ الطب النفسي بجامعة الزقازيق، إن ملايين الشباب العربي أصبح يبحث عن مخرج للكبت في المواد الإباحية، وهذا يوفر صورة غير حقيقية للشباب عن عالم الجنس، ويؤدي إلى مشكلات يصعب حلها بعد الزواج.

وأضاف “انتشر ما يمكن أن أسميه (ثقافة البورنو) في المجتمعات العربية”.

وتابع أبو هندي: “هناك سيدات كثيرات يشتكين من أن أزواجهن يطلبون منهن مشاهدة الأفلام الإباحية كنوع من التحفيز أو فتح الشهية، ومنهن من يشعرن بالندم سواء لموافقتهن أو رفضهن هذا المطلب”.

واستطرد قائلا: “أستطيع القول إن نسبة تتراوح بين 10 إلى 15 في المئة من الأسر عرفت فيها الزوجة والأولاد أن الأب يشاهد الأفلام الإباحية وهذا يؤدي بلا شك إلى تأثر العلاقة الزوجية أو أن الأسرة تصبح غير قادرة على القيام بوظيفتها”.

أعلنت عبر حسابها على فيسبوك أنها مارست الجنس دون علاقة شرعية، فماذا كانت النتيجة؟

“لا تعارض”
على الجانب المقابل، لا يرى ممثل الأفلام الإباحية شريف طلياني أي تعارض بين مشاهدة الإباحية والزواج.

وقال طلياني لبي بي سي “أنا أشاهد الأفلام الإباحية ومع هذا أفكر في الارتباط والزواج والإنجاب. هذا أمر طبيعي، لا علاقة للحياة الشخصية بالبورنو”

وأضاف “أنا أبحث عن العروس المناسبة، وأتمنى أن ترضى بي”.

ويفخر طلياني بأنه ابن أحد الأحياء الشعبية المصرية، قبل أن يهاجر إلى أوروبا، ويقول إن أسرته لم تعارض عمله في شركات إنتاج الأفلام الإباحية.

لكن طلياني قال خلال اللقاء الذي أجري معه في لندن إن ممثلي البورنو لابد أن يتناولوا المقويات الجنسية قبل التصوير.

واستدرك “هذا ليس لضعف فيهم، ولكن لأن لكل منهم وقتا محددا لابد أن ينجز فيه المشهد”.

“تأثير مدمّر”
في رسالة دُوّنت في إحدى غرف “واعي” في تطبيق تليغرام الهاتفي، التي تستهدف مساعدة الأزواج الراغبين في الإقلاع عن إدمان الإباحية، كتب زوجٌ أن ولعه بالمشاهد الإباحية المصورة حدا به لتصوير زوجته، لأن رؤيتها داخل شاشة الجوال يستحضر فحولته أكثر من اللقاء الجنسي العادي، كما يقول.

ويقول الدكتور محمد عبد الجواد، مؤسس برنامج “واعي” التطوعي، إن هذا السلوك له تأثير مدمر على مشاعر الزوجة، وإنْ أظهرتْ تقبّل الأمر وسايرت شريكها لتحافظ على عش الزوجية.

وكثيرا ما يصل الزوجان إلى محطة الانفصال العاطفي أو الطلاق لافتقادهما السعادة.

ويقدّر الدكتور محمد عبد الجواد أن من 20 إلى 25 في المئة من حالات الطلاق تقع بسبب المواقع الإباحية، إذْ تجد الزوجة نفسها في مقارنة ظالمة مع الممثلات.

ويستدرك عبد الجواد: “مدمن الإباحية يدافع عن نفسه دائما ويقول إنه لا يؤذي أحدا ولكنه في الحقيقة يؤذي كل من حوله وخاصة أفراد أسرته، والظاهرة بلا شك تؤذي المجتمع نفسه”.

ويقول إن الأبحاث تشير إلى أن مشاهدة المواقع الإباحية بكثافة قد يكون له نفس مفعول إدمان المواد المخدرة.

مشكلات حساسة
ويعدّ موقع “الحب ثقافة” من التجارب الجريئة في العالم العربي التي تتصدى للمشكلات الجنسية، ويُقبل الرجال والسيدات على إرسال المشكلات لأن الموقع يخفي هوية السائل، ويتفادى المستشارون التطرق إلى الأبعاد الدينية ويصرون على البحث في الأصول الاجتماعية والنفسية للمشكلات.

ولا يرى مستشارو “الحب ثقافة” مشاهدة المواد الإباحية في حد ذاتها مشكلة إذا ما لم تتحول إلى إدمان أو لم يطلب الشريك تصرفات متطرفة من شريكه.

لكن داليا فكري، الصحفية بالموقع والمهتمة بالقضايا الأسرية، قالت لبي بي سي إن المشكلات من هذا النوع متزايدة بسبب عدم وجود مسار واضح للتثقيف الجنسي في العالم العربي

وأضافت “في أروقة محاكم الأسرة الكثير من القضايا ذات الصلة بهذا الموضوع، وأحيانا تكتفي الزوجة بطلب الطلاق لشعورها بالضرر ولا تذكر أن إدمان زوجها الاباحية هو السبب مخافة أن تُتّهم بكشف أسرار العلاقة الزوجية”

وأردفت فكري قائلة إن “موقع الحب ثقافة يمثل تجربة رائدة بسبب وجود مستشارين على مستوى عال من العلم يجيبون عن الأسئلة، لكن على الجانب المقابل تحفل غرف وسائل التواصل الاجتماعي المغلقة بشخصيات تتطوع برواية تجاربها وقد لا تفيد السائل بشيء، أو قد تؤدي إلى تعقّد مشكلته”.

وتوضح: “الإنترنت ساعد السيدات على البوح بمشكلاتهن، ولكن عليهن أن يحذرن من المستشارين غير المؤهلين”.

*عن بي بي سي عربي 

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد