لماذا وإلى أين ؟

راقي يتهم أطباء بممارسة الجنس على ممرضات

    مومن
    18/02/2020
    01:16
    التعليق :

    الرقية اكبر نصب على الناس
    تجار الدين

    7
    1
    amine
    18/02/2020
    09:42
    التعليق :

    كالك الزويجة تحمل بدون رخصة الله إمسخك أنصاب

    2
    1
    يونس العمراني
    18/02/2020
    14:14
    التعليق :

    للأسف ليس هناك ما يكفي من دراسات ميدانية تتناول هذه المعضلة من وجهة نظر موضوعية، وهذا ما يجعل الخوض في هذا الموضوع الشائك أكثر صعوبة، فمعظم المتخصصين في علم النفس مثلا يقرون بالفعل بالدور الكبير للدين في تجاوز بعض الأزمات أو التكيف مع الظروف الصعبة، والأمر هنا لا يتعلق بالمعتقد الإسلامي فقط، بل حتى في المعتقد المسيحي أو غيره من المعتقدات التي لا تشكل جزءا من الديانات الإبراهيمية مثل البوذية والهندوسية يتم اللجوء إلى ما يمكن اعتباره حلولا معجزة يمكن الوصول لها بمساعدة القس أو الكاهن أو رجل الدين على العموم، والسبب يكمن في الغالب في ما هو سيكولوجي على الخصوص لأن من يطلب خدمات رجل دين معين في المساعدة على تجاوز أزمة نفسية أو ضائقة قد تكون عابرة أو مزمنة يأتي باستعداد نفسي كبير مدعوم من عقله الباطن بأن الشخص الحكيم والمتدين الذي سيقدم له خدمة روحانية كما يصفها من يدعون التوفر على مواهب وبركات ربانية سيمكنه بالفعل من تجاوز أزمته أو مرضه وتحقيق ما يعجز عنه الطب والعلم من نتائج، ولتبسيط هذه الظاهرة يمكن أن نعتبر أن بعض النتائج المذهلة التي قد يحققها من يطلب خدمة رجل دين معين سببها أساسا داخلي وليس خارجي، أي أنه عندما يكون الشخص في طريقه إلى فقيه يقدم خدمات الرقية الشرعية مثلا وكله أمل في الوصول إلى نتائج باهرة يقوم في طريقه بتحفيز عقله الباطن لفرز ما يكفي من ما يسمى “هرمونات السعادة” التي يعرف أهل العلم أهمية التأمل والخشوع في الصلاة في فرزها بشكل كافي ما يجعل الشخص يتوهم الشفاء أو بلوغ مرحلة الصفاء الذهني المنشودة.

    إن ما سبق ذكره لا يعني أني أنصح بعدم اللجوء إلى خدمات رجل الدين لطلب العون أو المشورة، ولكن ينبغي أخذ ما يكفي من حيطة وحذر تجنبا للوقوع في نتائج عكس ما يتوقع من يعيش أزمة مرضية معينة، فرجل الدين الشريف لا يجدر به طلب أي مبالغ مالية معينة مقابل الخدمات التي يقدمها وحتى تكون الرقية شرعية بالفعل ينبغي أن تكون مجانية ولا يختص بها شخص دون غيره، فيمكن أن يكون الراقي أمك أو أبوك أو حتى أحد الإخوة أو صديق، يكفي أن تكون نيته حسنة وأن يكون على وضوء، وتبقى استشارة الطبيب المختص في الأمراض العقلية أو المعالج النفساني ضرورية لكي نجعل من حصص الرقية الشرعية مجرد تكميل للعلاج الذي يقدمه الطبيب وليس بديلا عنه، لأن بعض الحالات المرضية التي قد تكون مستعصية تستوجب بالفعل التدخل الطبي حتى لا نقع في ما هو أسوء. ولهذا فأنا أدعو من هذا المنبر إلى فتح نقاش جدي وواضح فيما يخص هذا الموضوع الذي لايزال يعتبر من الطابوهات، ولا حرج في تناول وضعية الصحة النفسية على العموم بشكل موضوعي وبخطاب مبسط يستوعبه الجميع، ففي المغرب والحمد لله ما يكفي من كفاءات في العلاج النفسي والمساعدة الاجتماعية التي يمكن إشراك الباحثين في علم الاجتماع فيها من أجل الاستفادة من دراساتهم، وكاتب هذه السطور باعتباره من المهتمين بالميدان، من الممكن أن يسرد لكم في مقالات لاحقة ما هو متداول حاليا في المغرب من أصناف للعلاج النفسي التي تتجاوز ما هو تقليدي (أي ما يعرف بمقاربة العلاج بالأدوية) إلى ما يسمى اليوم بالعلاج النفسي الاجتماعي الذي تعرضه على الخصوص بعض الجمعيات المتخصصة في الصحة النفسية عندنا في المغرب، مثل العلاج بالفن والموسيقى على سبيل المثال، بالإضافة لبعض المقاربات العلاجية التكميلية التي نكتشف كل يوم ما هو جديد فيها لما يناسب كل حالة حسب احتياجاتها،

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد