لماذا وإلى أين ؟

بعد فيديو الإغتصاب الذي روع المغاربة.. عائلات تمنع بناتها من الدراسة


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/functions.php on line 5662

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/functions.php on line 5663

“أخاف على ابنتي من أن تغتصب …الشرف أهم من مستقبلها”، هكذا بررت ” نعيمة” منع ابنتها من الذهاب إلى المدرسة . تعيش العائلة في قرية جماعة بوشان في إقليم الرحامنة في المغرب، حيث تعرضت تلميذة إلى اعتداء جنسي من طرف أحد شباب، وكان الفيديو الذي وثق الحادث قد انتشر بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي .

“شرفهم أهم من تعليمنا”

ورغم أن أغلب سكان القرى في جماعة بوشان يعيشون ظروفا اجتماعية صعبة بسبب الفقر، ويعتبر تعليم أبنائهم فرصة مهمة لتحسين وضعهم المعيشي، لكن بعض العائلات أجبرت بناتها على ترك مقاعد الدراسة بعد انتشار فيديو الاعتداء الجنسي على التلميذة.

وتقول “خديجة” ابنة نعيمة التي تبلغ 17 عاما بنبرة مستاءة في لقاء مع DWعربية :”الدراسة كانت ملجأنا الوحيد وفرصتنا للخروج من الفقر، لكن هذه الفاجعة دفعت عائلاتنا إلى منعنا من الذهاب إلى المدرسة، لأن شرفهم وكرامتهم أهم من تعليمنا”. وتتابع قائلة “سننتظر أن يأتي الزوج..”.

وتشير خديجة إلى أن انتشار فيديو الاعتداء على إحدى التلميذات قد غيّر حياة العديد من الفتيات هناك، وتصف الحادث بالقول :”تحطمت آمالنا” .

” تخيلت أنها ابنتي”

ليست نعيمة لوحدها من تفكر في حرمان ابنتها من التعليم، أيضا رشيدة وهي سيدة في عقدها الخامس، تعيش في “قرية بوشريط جماعة بوشان إقليم الرحامنة “صرخت بنبرة غاضبة”عندما شاهدت فيديو الاعتداء الجنسي على الفتاة… تخيلت أنها ابنتي، كيف يمكنني أن أسمح لفلذة كبدي أن تذهب إلى المدرسة، من الأفضل لها ولنا أن تجلس في البيت وتنتظر زوجا يسترها”. وتضيف رشيدة في لقاء مع DW عربية “نحن فقراء…لا نملك سوى شرف بناتنا”.

وفي الوقت الذي قبلت فيه ابنتا رشيدة ونعيمة ترك مقاعد الدراسة، تكافح مريم التي تبلغ من العمر 16 عاما لأجل مواصلة تعليمها، وتقول في حوارها معDW عربية: “بعد حادث الاعتداء على التلميذة بات أبي يهددني بحرماني من الذهاب إلى المدرسة”.

” لدي طموحات لكن تواجهني صعوبات كبيرة” ، تضيف مريم التي تعاني من معاملة والدها السيئة ورفضه مواصلتها الدراسة وتحكي في هذا الصدد بنبرة مستاءة ” يقول لي والدي اذا تعرضت للاغتصاب سأذبحك .. “.

وتشير مريم إلى أن العائلات في القرى تتخوف من أن يتكرر حادث الاعتداء الجنسي مع بناتهم، خاصة وأن هناك فتيات تقطعن أكثر من 15 كيلومترا للذهاب إلى المدرسة يوميا، على حد تعبيرها.

“أنا أيضا ضحية فيديو الاعتداء الجنسي”

“أنا أيضا ضحية فيديو الاعتداء الجنسي” تقول أمينة التي تبلغ 18 عاما، وتعيش في قرية الركيبات بجماعة بوشان إقليم الرحامنة، وكانت تحلم أن تواصل تعليمها الجامعي، بيد أن والدها منعها من ذلك بعد انتشار فيديو الاعتداء حماية” لشرف العائلة”، على حد تعبيرها.

وجعلت طبيعة المجتمع المحافظ أغلب العائلات تحميل الفتاة مسؤولية الحادث، حسب أمينة، التي تقول في حديثها لـ DW عربية “بمجرد ما شاهدوا الفيديو أدانوا الفتاة ووالدها وقالوا لعنة الله على من يدرس بناته ليتعرضن للاغتصاب هكذا”.

حملات لتوعية أولياء الأمور

خديجة الرباح الناشطة الحقوقية والمدافعة عن حقوق المرأة شددت في لقاء مع DW عربية “على أن فيديو الاعتداء الجنسي أكد لسكان القرى والأحياء الهامشية فرضية عدم الأمان في المؤسسات التعليمية معتبرة أن ذلك من بين العوامل التي ستساهم في ارتفاع نسبة الهدر المدرسي في صفوف الفتيات في هذه المناطق”.

وأكدت الرباح على ضرورة اطلاق حملات توعية من لدن الجماعات المحلية والمؤسسات التعليمية والمجتمع المدني لتوعية أولياء الأمور بأهمية تعليم الفتيات، مشيرة إلى أن المؤسسات التعليمية ينبغي أن تدرك أن دورها لا ينتهي داخل المدرسة بل خارجها عبر التواصل مع الآباء وتوعيتهم.

ودعت إلى ضرورة تفعيل القانون الجديد المناهض للعنف، وتشديد العقوبات على مغتصبي الفتيات القاصرات، لافتة إلى أهمية الحد من زواج القاصرات ليدرك الآباء أنه لا مناص من تعليم بناتهم.

في انتظار الزوج

DW عربية توجهت بالسؤال إلى سعيد بنيس الباحث في علم الاجتماع حول تأثير الحادث على مستقبل الفتيات، فأجاب أن “تداعيات حوادث الاغتصاب على مستقبل الفتيات بالمناطق القروية بالمغرب يمكن أن تنقسم إلى حالتين متناقضين، معتبرا أن الأولى تتمثل في منعهن من متابعة دراستهن وإيجاد بدائل أسرية لإدماجهن في مجتمعاتهن تبدأ بتكليفهن بالأعمال المنزلية واليدوية والمساهمة في رصيد الاقتصاد اللامادي للأسرة في أفق تزويجهن و”سترهن””.

وأضاف المتحدث ذاته “أن الحالة الثانية تتجسد في تمرد الفتيات على البنية الحاضنة لهن ومقاومة المنع واللجوء في البداية إلى طرق ملتوية لمتابعة دراستهن وفي أبعد الحدود وكطريقة يائسة الفرار وهجرة بيت العائلة للتمكن من الدراسة معتبرا أن هذا الاختيار يمكن أن يعرضهن في بعض الحالات لخطر التشرد والاستغلال من طرف أناس آخرين في العمل المنزلي أو الدعارة…”

(DW)

تعليق 1
  1. imouzaz mohamed :

    لربما تتبعنى تربية ولغة الأجانب ولكن لم تنجح لأن البيع أو الزهور التي أنبتت في قارة باردة لا يمكنها أن تعيش في منطقة مرتفعة الحرارة مثل هذا النوع من النبات كمثل الإنسان بعينه ، كيف
    بدأنا بالحرية ثم حقوق الإنسان وبعدها حقوق المرأة واليوم العالمي للمعاق وأمراض السرطان ، ولكن هناك نبات لا يوقي سوى دوي العقول الضعيفة كأمثال المخدرات ونبات الهلوسة وطابا وما يعادل هذه الآفة مما يجعل صعب المنال لكي تزرع فاكهة أو أنواع مفيدة .
    إن ما يحصل في المغرب من ضرب معلمة أو شملتها بآلة حادة وكثرث الإغتصابات والسرقة الموصوفة والتزوير وثائق ضدأصحاب محلات والنصب والإحتيالات والغش الذي حرم الله كل ذلك يعني بكل صراحة لا نصلح أن نقدم للعالم ملحمة أدبية لكي نخلق معجزة عالمية ، إن الأجانب يدخلون للسياحة في المغرب لكي تستتمر ولكن أغلبهم يدخلون لتخريب البلاد من كل ناحية هناك تزوير الموال و تخريب المجتمع الظهور بحسن النية ولكن في الباطن هناك سوء النية وكذلك تكوين من الخارج |أناس دوي الإختصاص في التجسس وتهريب المخدرات ، ولكن هناك سياح من منطلق الأخلاق وحسن التربية ، نحن لا نعمم مما جعلني أقرأ منهج مقومات الإجتماعية الخاصة ، مع العلم أن الدولة في شخص الوزير الأول يجب أن تكون اليقضة من تمييع لغة الرشوة أولا ثم بعد ذلك تحل المشاكل أخرى تدريجيا ، حتى لا أنسى هناك تمييع في صلب الحقيقة وهي الهواتف الذكية سلمت في يد أذمغة غبية للإستعمال الغير مقنن .

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد