أخنوش يتلقى ضربة جديدة من مكتب السلامة الصحية - آشكاين

أخنوش يتلقى ضربة جديدة من مكتب السلامة الصحية

بعد الخسائر السياسية والمادية التي حصدها عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات والتنمية القروية، جراء حملة مقاطعة بعض العلامات التجارية التي من ضمنها شركته “أفريقيا غاز”، تلقى ضربة جديدة، بعدما قرر مراقبو ومفتشو المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، عدم المشاركة في أشغال اللجان المختلطة للمراقبة خلال شهر رمضان”.

وقالت النقابة الوطنية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل، إن هذا القرار يأتي نظرا “لعدم حسم الإدارة في شق الحماية القانونية والجسدية للمراقبين والمفتشين وذلك لما تعرضوا ويتعرضون له من متابعات قضائية ومضايقات وإستفزازات وترامي على إختصاصاتهم من طرف الأغيار”.

ويخوض المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، الذي يخضع لوصاية وزارة الفلاحة، إضرابا إنداريا اليوم الثلاثاء 15 ماي الجاري، كما دعا إلى “التوقف عن العمل خلال ايام العطل الأسبوعية والأعياد الدينية والوطنية بدعوى عدم إنصاف الشرائح المعنية والمستحقة لمنحة الساعات الإضافية”، مطالبا “الإدارة العامة بالتدخل العاجل والفوري لمعالجة الإختلالات وذلك بانصاف وجبر الضرر المادي والمعنوي الجماعي للمستخدمين في تسوية وضعيتهم الإدارية والمالية”.

ويشار ان اللجان المختلطة للمراقبة يشرف عليها الولاة والعمال، وتتكون من عدد من القطاعات الوزارية، مثل المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية الذي يخضع لوصاية وزارة الفلاحة والصيد البحري،وكذا مصالح وزارة الشؤون العامة والحكامة، ووزارة الصحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.