لماذا وإلى أين ؟

“أمانديس” تُثير غضب الساكنة من جديد

توفيق منعم من تطوان

يشتكي عدد من زبناء الشركة الفرنسية “أمانديس” المسؤولة عن توزيع الماء والكهرباء بتطوان من لجوئها إلى قطع إمدادهم بالماء و الكهرباء دون سابق إنذار أو أي إشعار، مما يعتبر إخلالا ببنود الاتفاق مع لجنة الداخلية الذي صدر إثر احتجاجات الشمال ضد الشركة قبل سنتين و المتعلق بعدم قطع الإمدادات تحت أي طائل.

وعكس ما التزمت به الشركة مع لجنة الداخلية بعدم قطع الإمدادات عن الزبائن، فقد تعاقدت مع شركة مجهولة لهذا الغرض في محاولة منها للإتفاف على الإتفاق، حيث يعمد المشتغلون بها إلى حجز العدادات في ساعات مبكرة مع ترك إشعار بالقطع في بعض الحالات. في حين وجد عدد من المواطنين أنفسهم يتنقلون بين مقرات الداوئر الأمنية و مقرات شركة أمانديس للبحث عن عداداتهم ظنا منهم أنها سرقت بسبب عدم توصلهم بأي إشعار مسبق.

إلى جانب ذلك، فمازالت الأصوات تتعلى بسبب إرتفاع فواتير الماء والكهرباء، رغم صدور بلاغ لوزارة الداخلية دعا في وقت سابق إدارة الشركة الفرنسية إلى التعاطي المسؤول والسريع مع شكاوى المواطنين المتعلقة بارتفاع الفواتير بجهة طنجة تطوان، واتخاذ جميع الإجراءات الكفيلة بمنع تكرار مثل هذا الوضع مستقبلا.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد