خطير.. أرباب ضيعات إسبانية يحتجزون مغربيات لمنعهم من تقديم الشكايات (تسجيل+فيديو)

تفاصيل جديدة ومثيرة، تلك التي وقفت عليها بعض المصادر الإعلامية الإسبانية، في قضية العاملات المغربيات في حقول جني الفراولة، فبعد إيقاف العديد من المتهمين في قضايا التحرش والإستعباد الجنسي من قبل السلطات الإسبانية بعد فتح تحقيق رسمي، أكدت بعض المصادر المطلعة، أن عددا من العاملات خرجن بتصريحات يتهمن فيها مشغليهن الإسبان بمحاولة ترحيلهن قسرا من إسبانيا قبل أسبوع من انتهاء عقود عملهن، لمنعهن من تقديم شكاوى ضد مشغلهن.

الصحيفة الإسبانية “ريفيستا لامارذينوبا” أوردت في تحقيق مطول عن العاملات في الحقول الإسبانية، شهادات صادمة لبعضهن واللواتي تحدثن عن الظروف المزرية التي يعشن فيها خلال هذه الفترة بسبب الجدل الذي أثارته تلك الاتهامات والتحقيقات، وقالت إحداهن التي تعمل في ضيعة بمنطقة “ألمونت” بـ”هويلفا”، مسرح التطورات الأخيرة في تسجيل صوتي أوردته ذات الصحيفة” إن أربعة من زميلاتها هربن من الحقول بعد ان قام مديرهن في العمل باحتجازهن في الحقول، حتى لا يتمكن من تقديم شكوى ضده للسلطات الأمنية “.

وتضيف ذات الشاهدة حسب ما أوردته الصحيفة “أن اثنتين من العاملات هربن إلى غابة مجاورة، والشرطة تطاردهن، لكي يتم ترحيلهم قسرا قبل أسبوع من انتهاء عقدهن الذي برمنه مع أرباب الشركات عن طريق الأنابيك ” .

من جهة أخرى، تقدم اتحاد العمل الاندلسي، وهي نقابة محلية في منطقة “هوليفيا”، بشكاية إلى المدعي العام لمحكمة ذات المدينة، يتهم فيها شركة “دونانا 1998” التي تسير الضيعات الفلاحية بالمنطقة بتهم منها خطف أزيد من 400 عاملة مغربية وترحليهن قصرا للمغرب من أجل منعهن من تقديم شكاوى ضد أشخاص أو مسؤولين في الشركة حول الاعتداءات التي تعرضن لها من قبلهم “.

وفي ذات السياق تصر وزارة التشغيل المغربية، على إخلاء ذمتها من أي مسؤولية في الموضوع، مشددا على أنها تتحمل فقط مسؤولية العاملات اللواتي سافرن بعقود عن طريق الوكالة الوطنية للتشغيل والكفاءات، في حين تؤكد العاملات  اللواتي خضن احتجاجات أمس الأحد 03 يوينو، في منطقة هويلفا ضد سوء ظروف العمل، أنهم سافرن للعمل عن طريق عقود “أنابيك”، مطالبات بتدخل ملكي، حسب ما يظهره فيديو نشرته ناشطات حقوقيات إسبانيات على وسائط التواصل الاجتماعي .

جدير بالذكر، أن مرصد الشمال لحقوق الإنسان، يعتزم إنجاز تحقيق في قضايا الاستعباد، والابتزاز، والاستغلال الجنسي  للنساء المغربيات العاملات في حقول الفراولة بإسبانيا والتي يقدر عددهن بالآلاف حيث يتوخى من خلال هذا التحقيق، الذي يوازي التحقيقات القضائية التي فتحتها السلطات الاسبانية، الوقوف على الوضعية الحقيقية للنساء المغربيات، ومكامن تقصير الحكومة المغربية في حماية هؤلاء النسوة. حسب ما أكد المرصد في بلاغ سابق .

 

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد