نشطاء “حراك الريف” بإسبانيا يخوضون معركة الأمعاء الفارغة

أضرب عدد من مغاربة الريف الذين هاجروا إلى اسبانيا خلال الإحتجاجات التي عرفها إقليم الحسيمة، عن الطعام في مركز لإيواء المهاجرين غير النظاميين، بمنطقة “الوتشي”، منذ 9 يونيو الجاري، احتجاجا على قرار اعادتهم الى المغرب بعد رفض طلباتهم للحصول على صفة لاجئ.

وكشفت مصادر إعلامية إسبانية، أن هؤلاء المهاجرين غادروا سواحل الريف في 24 ماي الماضي، وقد تم اعتقال 11 منهم على متن قارب قبل وصولهم إلى السواحل الجنوبية لاسبانيا، حيث تمت إعادة أربعة منهم إلى المغرب، فيما تم قبول طلبات اللجوء لخمسة منهم، بينما تم رفض طلب شخصين، حيث ينتظر أن يتم ترحيلهم الى المغرب.

وأفادت ذات المصادر الإعلامية، أن المضربين على الطعام، “يدعون” أنه في حالة ترحيلهم إلى المغرب سيتم اعتقالهم من طرف السلطات المغربية، بدعوى أنهم من نشطاء الحراك الشعبي بالريف، ما اعتبرته السلطات الإسبانية عبارة عن حيل يتخذها المهاجرون غير النظاميين الذين ينحدرون من شمال المغرب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.