تصريحات حامي الدين تعصف بالمسؤول الإعلامي للبيجدي

بعد أقل من 24 ساعة، على نشر حزب العدالة والتنمية، لجزء من مداخلات جلسات الندوة الوطنية الأولى للحوار الداخلي، بموقعه الإلكتروني الرسمي، خاصة مداخلة مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، ومداخلة عبد العزيز أفتاتي، البرلماني السابق الذي تم إلحاقه بالأمانة العامة للحزب، وكذا مداخلة عبد العالي حامي الدين، المستشار البرلماني، سحب البيجدي هذه المداخلات وأقال المسؤول الإعلامي السابق، سليمان العمراني نائب العثماني، ورئيس القسم الاعلامي.

وأعلن سليمان العمراني، عن تعيين مصطفى بابا، رئيسا لقسم الإعلام والعلاقات العامة، بدلا عنه، وهو الأمر الذي يمكن أن تعتبر إقالة ضمنية بسبب نشر مداخلة عبد العالي حامي الدين، التي اعتبر فيها أن “الملكية في المغرب بشكلها الحالي غير مفيدة للديمقراطية، وتشكل معيقا للتقدم والتطور”.

وفي ذات الصدد، قال مصطفى بابا، المسؤول الإعلامي الجديد للعدالة والتنمية، في تصريح لجريدة “آشكاين”، إنه “لم يتسلم مهامه الجديدة بعد ليعلق على أسباب سحب الفيديوهات المذكورة”، دون إعطاء تفاصيل في الموضوع.

ويشار إلى أن حزب العدالة والتنمية، ألحاق “كل من عبد العزيز أفتاتي، ومحمد العربي بلقايد، ومحمد أمحجور، بالأمانة العامة، وذلك وفق المسطرة التي ينص عليها النظام الأساسي للحزب، “التي أعطت للأمين العام الحق في اقتراح سبعة أعضاء على الأكثر لاكتساب عضوية الأمانة العامة، ومصادقة هذه الأخيرة عليهم”، وفق تصريح العمراني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.