القضاء يخفض عقوبة مختطفي رضيع مراكش من 32 لـ25 سنة

خفضت الغرفة الاستئنافية بجنايات مراكش، مساء أمس الثلاثاء 10 يوليوز العقوبات السجنية الصادرة في حق المتابعين الخمسة في حالة اعتقال على خلفية قضية سرقة رضيع بجناح الولادة بمستشفى ابن طفيل، من 32 سنة في المجموع إلى 25 سنة.

مصادر محلية قالت إن “هيئة المحكمة خففت الحكم الصادر في حق الزوجة ووالدتها، وبالمقابل تمت تبرئة الزوج من التهم المنسوبة إليه، حيث حكمت على الزوجة وأمها بخمس سنوات سجنا نافذا لكل واحدة منهما، فيما أدانت الطبيب المتهم الرئيسي في القضية بعشر سنوات سجنا نافذا،  بينما قضت في حق السائق بخمس سنوات سجنا نافذا”.

يشار أن غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بمراكش كانت قد حكمت، يوم الثلاثاء 13 فبراير الفارط، بـ 32 سنة سجنا على المتابعين الخمسة، فيما أدانت الطبيب بعشر سنوات سجنا نافذا وحكمت على الزوجة ووالدتها بست سنوات سجنا نافذا لكل واحدة منهما، بينما قضت في حق السائق بخمس سنوات سجنا نافذا كما هو الشأن بالنسبة للزوج الذي تمت تبرئته، من التهم المنسوبة اليه.

يذكر أن قضية الاختطاف هذه أثارت جدلا واسعا في المغرب، ولقيت تعاطفا كبيرا على وسائط التواصل الاجتماعي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.