مفاجآت جديدة في قضية قاتلة خليلها بفاس

تعرف قضية السيدة التي قتلت “خليلها” بمدينة فاس تطورات مثيرة ومفاجآت، تُفند العديد من الروايات التي راجت حول القضية التي هزت الرأي العام المحلي والوطني.

ووفقا لما أكدته مصادر حقوقية لـ”آشكاين”، فإن النيابة العامة أكدت على أن المتهمة، لم تتقدم بشكاية ضد الضحية في بادئ الأمر وإنما ضد شخص آخر باسم مخالف لاسم الشاب المقتول، حيث تم تحريك هذه الشكاية ابتدائيا ثم استئنافيا دون أن تتوصل الأبحاث إلى هوية الشخص المعني بالأمر.

وتضيف المصادر ذاتها، أنه خلافا لما راج على منابر إعلامية، فإنه لم يتم عرض المتهمة على الخبرة الطبية لمعرفة مدى سلامتها العقلية، مشيرة إلى أن “الجانية وخلال مرحلة البحث معها أكدت في العديد من المناسبات على أنها لا تعاني من خلل عقلي”.

نفس المصادر، أشارت إلى أن المتهمة، وبخلاف ما تم ترويجه، فإنها لا تقطن بالحي الذي وقعت فيه الجريمة، وإنما تقطن بنواحي فاس قرب منطقة مولاي يعقوب، وأنها تحل بالحي المذكور بين الحين والآخر لزيارة شقيقتها.

إلى ذلك، لم يستبعد حقوقيون، إمكانية دخولهم على خط القضية، وذلك بعد انتظار ما ستؤول إليه نتائج التحقيقات الجارية في الموضوع.

يشار إلى أنه تم تحديد يوم 16 يوليوز كموعد لاستئناف التحقيق التفصيلي مع الجانية المعتقلة بسجن بوركايز بفاس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.