250 مليون لفنان مقابل ساعة من الغناء بموازين

كشفت مصادر إعلامية، أن الأجر الأكبر الذي تلقاه الفنانون في نسخة موازين لهذه السنة، كان من نصيب المغني البرتوريكي “لويس فونسي”، حيث بلغ 250 مليون كأجر صافي مقابل ساعة من الغناء، دون احتساب الالتزامات الأخرى من طرف الإدارة .

وحسب ذات المصادر، فإن الأجر الخيالي الذي تقاضاه”لويس فونسي”، كان خاليا من الضرائب والإلتزامات الأخرى، منها الإستقبال والسفر على متن طائرة خاصة، إضافة إلى الفرقة الموسيقية والتدريبات والاستعدادات التي كلفت الملايين هي الأخرى دفعتها إدارة المهرجان.

الأجر الذي تلقاه صاحب “أغنية ديسباسيتو”، أثار جدلا كبيرا وسط النشطاء المغاربة، حيث اعتبر البعض أنه مبالغ فيه، ولا يستحق كل ذلك نظرا لرصيده الغنائي المحدود، فيما أعاد نشطاء آخرون نقاش المقاطعة إلى الواجهة معتبرين أن تصرفهم “كان في محله”.

يذكر أن عددا من المغاربة، قد عبروا عن مقاطعتهم لموازين هذه السنة، واحتجوا على الطريقة التي يدار بها المهرجان، المثير للجدل حيث أطلقوا حملة لمقاطعة التظاهرة مما وضع إدارة هذه الأخيرة في موقف محرج.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.