مرصد يطالب بمعاقبة كل المتورطين في “حادثة بنت اخشيشن”

في استمرار لتداعيات واقعة حادثة سير ابنة القيادي البامي ورئيس جهة مراكش آسفي أحمد اخشيشن، طالب المكتب الجهوي للمرصد الوطني لمحاربة الرشوة و حماية المال العام بجهة مراكش أسفي، الجهات الوصية بفتح تحقيق قضائي في هذه الحادثة التي تسببت فيها كنزة اخشيشن، و معاقبة كل من سيثبت تورطه في النازلة.

وأكد المرصد ذاته ضمن بيان حصلت “آشكاين” على نسخة منه، أنه يتتبع بانشغال كبير حادثة سير نجلة اخشيشن، و هي تقود سيارة مملوكة للجهة، كما تتبع حيثيات ما وقع، و اتصل بشخص رئيسها أحمد اخشيشن في محاولة لاستجلاء الحقيقة و استجماع المعطيات غير أن هاتفه ظل مغلقا.

وعبر المرصد الحقوقي عن أسفه لعدم التواصل مع رئيس الجهة اخشيشن، معلنا “شجبه التام واستنكاره الشديد لاستخدام واستغلال ممتلكات جهة مراكش آسفي من طرف الأغيار دون مبرر قانوني”.

ودعا المصدر، إلى “حماية المال العام، ومحاربة كل تمظهرات نهبه، وإلى دعوته لخلق آليات فعالة لمحاربة هدر المال العام”، معلنا عن استعداده للعمل مع كل المهتمين و الفاعلين، من أجل حماية المال العام.

كما دعا أصحاب البيان، “كل الأطراف المعنية، إلى المزيد من اليقظة، أمام التزايد المثير، لحالات نهب المال العام بالجهة”، داعيا “كل الفاعلين الحقوقيين من أجل مطالبة الدولة بفتح تحقيق شامل في قضايا نهب وهدر المال العام بالجهة، لاسيما الملفات المعروضة، والتي سبق أن عرضت أمام القضاء”.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد