الموت يُفجع عائلة ساجد

توفي، رجل الأعمال مصطفى ساجد، الرئيس السابق للجمعية المغربية للنسيج والألبسة، وشقيق محمد ساجد الأمين العام لحزب “الاتحاد الدستوري”، ووزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، يوم الخميس 9 غشت، وذلك بعد صراع طويل مع مرض لم ينفع معه علاج.

وحسب معطيات توفرت عليها “آشكاين”، فقد انتقل الوزير محمد ساجد من الولايات المتحدة الأمريكية، بعد أن كان في مهمة رسمية إلى ألمانيا حيث كان شقيقه يتلقى العلاج  قبل وفاته، ليعود بجثمانه إلى الدار البيضاء حيث سيوارى جثمانه الثرى.

وكان مصطفى ساجد يشغل أيضا مهمة إدارة شركة “مازافيل”، كما اشتغل كثيرا على الترويج للاستثمار الداخلي.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد