احتجاجات عارمة وطرد برلماني بعد هدم منازل في كرسيف (فيديو)

شهدت جماعة رأس القصر القروية التابعة لإقليم جرسيف، صباح يوم الجمعة 14 شتنبر، احتجاجات عارمة، بعد أن أمر رئيس الدائرة بهدم ثلاث منازل كانت مبنية فوق أرض سلالية بدون ترخيص.

ووفقا لما أكده لـ”آشكاين”، مصدر من عين المكان، فإن الساكنة لجأت إلى الاحتجاج عبر الاعتصام وسط الطريق وشل حركتها، الشيء الذي استنفر أفراد الدرك الملكي والقوات المساعدة التي حلت بمكان الواقعة من أجل ثني المواطنين عن هذا الشكل الاحتجاجي.

وحول تفاصيل القضية يقول المصدر، “إن قائدا بالمنطقة سمح لأحد المقدمين رفقة أشخاص آخرين بالبناء فوق أرض سلالية بدون رخصة، غير أن رئيس الدائرة أمر بهدم ثلاثة منازل في الساعات الأولى من صباح الجمعة دون إخبار ساكنة هذه المنازل وهو ما لم يستسغه المواطنون ليخرجوا بعد ذلك للاحتجاج”.

وذكر المتحدث، أن “الجماعة القروية بذات المنطقة ترفض منح رخص البناء فوق الأراضي السلالية، كما ترفض حتى ترميم أصطح المنازل عبر إضافة ما يعرف بـالسترة”.

وأمام رفض الساكنة الغاضبة إخلاء الطريق، حل بعين المكان النائب البرلماني عن حزب الاتحاد الاشتراكي باعزيز، وهو النائب الثاني لرئيس جهة الشرق إلى عين المكان، “غير أن المحتجين قابلوا ذلك باحتجاجات تصعيدية حيث طالبوا برحيله، ليحل بعين المكان بعد ذلك الكاتب العام للعمالة من أجل محاورة المتظاهرين”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.