Salon africities 300-600
Salon africities 300-600

ويحمان: مشاركة عيوش في مهرجان بإسرائيل عار على جبين الحداثيين

أعادت مشاركة 3 مخرجين مغاربة في المهرجان الإسرائيلي للسينما بمدينة حيفا، الذي سينطلق، الأسبوع المقبل، الجدل الدائر حول مسالة التطبيع مع الكيان الصهيوني إلى الواجهة، حيث اعتبره بعض النشطاء المغاربة خطوة تبقى وصمة عار على جبين من أقدم عليها.

ومن المنتظر أن يعرض الفيلم الأخير للمخرج المغربي نبيل عيوش “غزية” يومي 25 و27 من شهر شتنبر الجاري، و فيلم “صوفيا” للمخرجة المغربية الشابة مريم بنمبارك، يومي 23 و28 شتنبر الجاري، كما سيتم عرض فيلم “بدون هوية” للمخرجة المغربية، نرجس النجار، يومي 28 و30 شتنبر الجاري، في مهرجان “حيفا” الدولي للسينما.

هذا واستنكر عدد من الناشطين وخاصة أولئك المناهضين للتطبيع هذه الخطوة، حيث أكد أحمد ويحمان رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع في تصريح لـ”آىشكاين” أن: هذه الخطوة تبقى فضيحة في لهؤلاء المخرجين، ووصمة عار عل جبين الحداثيين وبعض اليساريين الذين يعتبرون أن الفن لا يدخل في إطار المكينة الدعائية الإسرائيلية”.

وأضاف المتحدث ” انه في الوقت الذي تزداد حملات المقاطعة العالمية للكيان الصهيوني، وفي الوقت الذي يستمر فيه الكيان باغتصاب الأراضي ومحو كل ما له علاقة بالثقافة المغربية في الأراضي الفلسطينية، يأتي هؤلاء ويطبعون بكل سهولة مع هذا العدو الغاشم”.

وفي نفس السياق، كتب رئيس جمعية مغرب الفن، مصطفى طالب عبر حسابه في الفايسبوك: “لم استغرب من مشاركة المخرج نبيل عيوش في مهرجان سينمائي إسرائيلي مثل مهرجان حيفا السينمائي، فهو مرتبط بدولة الاحتلال كما تبين من خلال شريطه الوثائقي “ارضي”، ولم استغرب أيضا من مشاركة المخرجتين نرجس النجار ومريم بنبارك في نفس المهرجان لأن الإنسان عندما يكون مستلبا فكريا وعندما يفقد بوصلة الانتماء الثقافي فهو يفقد انسانيته ويفقد روح الدفاع عن القضايا الانسانية مثل القضية الفلسطينية التي يدافع عنها ايضا مخرجين اجانب وفنانين وجامعيين يرفضون التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين والقاتل للشعب الفلسطيني اطفاله ونساءه وشيوخه ولشبابه الذي يتلقى الرصاص على أن يطأطأ الرأس لعدو سفاك للدماء على مدى التاريخ.

وبالتالي، يضيف طالب، “قد نختلف فكريا وثقافيا ولكن مثل هذا الامر لا يعد شرفا ولا انفتاحا ولا إبداعا ولا حتى ما يقال الا علاقة بين الفن والسياسة فهذه سذاجة وخرافة وفكرة مدحوضة علميا وفكريا”.

يذكر أن صحيفة الغارديان البريطانية كانت قد كشفت قبل أيام أن أكثر من 100 فنان عالمي وموسيقار ورسام من مشاهير العالم، أعلنوا مقاطعتهم مهرجان الأغنية الأوروبية “أوروفيجين” لإقامته في إسرائيل، العام القادم.

 

salon africites 970X250-VA

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد