Salon africities 300-600
Salon africities 300-600

دبلوماسي جزائري يعلق على دعوة الملك لفتح الحدود

خرج محي الدين عميمور، سياسي وديبلوماسي جزائري مخضرم، بأول التعليقات على دعوة الملك محمد السادس للدولة الجزائرية من أجل الجلوس إلى طاولة الحوار وفتح الحدود، حيث اعتبر (عميمور) أن “بناء مغرب الكبير صار اليوم أكثر ضرورة”.

وقال محي الدين عميمور في تصريح لصحيفة “النهار الجديد” الجزائرية، إنه “لا يعرف الرد الجزائري الرسمي لكنه كمجرد مثقف تابع التطورات منذ 1963، وعاش أحداثا كثيرة لكل منها أهميته وآثاره، وأيضا على ضوء حوار واشنطون وبيونغ يانغ، الذي كان نقلة نوعية في العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الديموقراطية، أقول إن الخطوة الأولى للحوار المثمر هي تنظيم لقاء مغلق بين الممثلين المعتمدين للبلدين”.

وتابع ذات المتحدث قائلا “يجب أن تطرح في هذا الإجتماع أهم القضايا التي تشكل أساس الخلاف، وأهمها إنعدام الثقة بين البلدين، وهكذا لا يكون لقاء القمة مجرد لقاء من النوع الذي برع فيه الوطن العربي، والذي تتبعه عادة نكسات تحول المصالحة الحقيقية من أمل إلى حلم ثم إلى وهم وقد تتحول إلى كابوس”.

وأضاف عميمور أنه “ممن يؤمنون بأن العلاقات الصحية مع المغرب، هي علاقات إستراتيجية ضرورية للبلدين وللشعبين بل وللقيادتين ولها أهميتها الجهوية اليوم أكثر من أي يوم مضى”.

وذكر السياسي والدبلوماسي الجزائري “بأن الزعيمين العربيين الوحيدين اللذين تحمل شوارع الجزائر أسماءهما، هما محمد الخامس وعبد الكريم الخطابي، تقدير لدور المغرب الشقيق في كفاحنا من أجل الحرية والإستقلال”.

تجدر الإشارة إلى أن محي الدين عميمور هو سياسي وديبلوماسي جزائري، شغل منصب مستشار سياسي لثلاث رؤساء جزائرين، كما شغل منصب وزير الثقافة والاتصال في حكومة عبدالعزيز بوتفليقة خلال بداية الألفينية.

salon africites 970X250-VA
2 تعليقات
  1. GLADIATOR :

    بتفليقة غير قادر على الكلام و المخزن يحتكر الملفات الدبلوماسية و لديه اولوية مشاريعه فمن سيعقد هذه الاجتماعات المغلقة ربما ماما فرنسا تعقدها بين وزرائها و تعطي الخل لابنائها و عليهم التنفيذ فقط .

  2. Belbachir :

    Feu Hassan II Dieu ait son âme en sa sainte miséricorde aimerait dire que la politique est comme l’agriculture…semer et patienter Le discours de Sa Majesté Mohammed 6 est une volée de semence d’elkheir et de la paix .merci

    7
    4

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد