لماذا وإلى أين ؟

انتفاضة التلاميذ ضد الساعة الإضافية تنتشر كالنار في الهشيم (فيديو+صور)

شهدت احتجاجات التلاميذ على القرار الحكومي المتعلق بالإبقاء على الساعة الإضافية طول السنة، منعطفا خطيرا بعد اتساع رقع الاحتجاجات بين المدن، حيث انضافت مؤسسات تعليمية أخرى إلى سلسلة الوقفات الاحتجاجية ومقاطعة الدراسة التي يشهدها قطاع التعليم في الأيام الأخيرة.

هذا وحسب ما توصلت به آشكاين” من مصادر محلية فإن مؤسسات تعليمية أخرى في مدينة فاس شهدت يومه الخميس 08 نونبر احتجاجات جديدة للتلاميذ عل القرار الحكومي، حيث جال تلاميذ عدة مؤسسات تعليمة شوارع المدينة القديمة بحي الملاح والرصيف، ورفعوا شعارات من بينها الشعب يريد إسقاط الساعة الإضافية “.

كما التقى جمع غفير من التلاميذ، صبيحة اليوم ، أمام مدارس “التجمعتي” بنفس المدينة وأضربوا عن الالتحاق بأقسامهم، احتجاجا على التوقيت الصيفي.

و لليوم الثاني انضافت مؤسسات تعليمية أخرى أيضا بكل من مدن بني ملال، وخنيفرة ، والفقيه بنصالح، ووجدة ، وبركان وطنجة والناظور وعدة مدن أخرى، إلى انتفاضة التلاميذ ضد قرار الساعة الإضافية.

هذا وينتظر أن تعرف الإحتجاجات تصعيدا جديدا في الأيام القليلة القادمة، خصوصا بعد ورود دعوات لإنضمام الأساتذة إلىيها.

من جهتها بخست وزارة التربية الوطنية هذه الاحتجاجات وقالت في بلاغ أصدرته يوم أمس أن هذه الاحتجاجات هي حالات معزولة فقط.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد