Salon africities 300-600
Salon africities 300-600

الهيني يطلق النار على الداعين للإحتجاج من أجل بوعشرين

كشف المحامي محمد الهيني، عضو هيئة الدفاع عن المشتكيات بتوفيق بوعشرين، المتهمة بـ”الإتجار في البشر والإغتصاب”، عن تفاصيل الجلسة ما قبل الأخيرة، التي تسبق موعد النطق بالحكم بعد إعطاء الكلمة الأخيرة للمتهم، كما علق الهيني على دعوة أنصار بوعشرين إلى الإحتجاج يوم الجمعة 9 نونبر، تزامنا مع موعد النطق بالحكم.

وقال الهيني في تصريح لـ”آشكاين”، أن “دفاع بوعشرين انسحب من جلسة المحاكمة، وذلك احتجاجا على منح هيئة الحكم تعقيبا لهيئة دفاع المشتكيات”، مضيفا أن “دفاع بوعشرين علل ذلك بكون المشتكيات هن المعنيات بالتعقيب وليس دفاعهم”، وصفا ذلك بـ”النكتة”.

وأضاف الهيني، “أن دفاع المتهم عاد مرة أخرى إلى قاعة المحاكمة، وقاطع في العديد من المناسبات أطوار الجلسة بدعوى أن دفاع المشتكيات ليس له الحق في الخوض في موضوع الدعوى العمومية”، مشيرا في هذا السياق، “إلى أنه لا يمكن المطالبة بالتعويض إذا لم يتم إثبات الجريمة في حق المتهم، وأن الدعوى العمومية والمدنية متلاصقتان وليس هناك فرق بينهما”.

أما في ما يخص دعوة “لجنة الحقيقة في ملف بوعشرين”، إلى الاحتجاج أمام البرلمان تزامنا مع موعد النطق بالحكم، تساءل الهيني، “ما علاقة السلطة القضائية بالبرلمان؟” مضيفا، “هاد الناس مافاهمينش دور البرلمان ودور السلطة القضائية التي أصبحت مستقلة”.

ووصف الهيني الداعين لهذا الإحتجاج، بـ”فاقدي الشرعية القانونية والنضالية”، مردفا، “لم أر في حياتي هيئة حقوقية تؤازر متهما بالإتجار في البشر، فعلى الأقل كان عليهم التريث إلى حين صدور الحكم وآنذاك يمكنهم الإحتجاج”، متهما “اللجنة المذكورة بالإبتزاز والنصب والاحتيال والزور وبأنها تعتبر الدولة دائما مخطئة”، مشيرا في ذات السياق، “إلى أن بوعشرين ليس متابعا بقضايا تتعلق بالصحافة بل بتحويل مكتبه إلى وكر للدعارة والإتجار في البشر واستعباد النساء والسخرة الجنسية”.

وختم تصريحه بالقول، “إن هذه اللجنة متأكدة بأن الجريمة ثابتة في حق المتهم، وتحاول الآن إلهاء الرأي العام وإظهار المتهم بأنه بريء رغم أنه مذنب، وما هذه سوى رقصة الديك المذبوح”.

salon africites 970X250-VA

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد