لماذا وإلى أين ؟
banner sport 160 600
banner sport 160 600

برادة لـ ”آشكاين”: هذه شروط نجاح مصمم الأزياء

عندما تمتزج الموهبة مع الإبداع تولد تصاميم مميزة وأنيقة، هذا ما جسدته المصممة المغربية هالة برادة.

فبعد حصولها على شهادة الباكالوريا، درست هالة في مجال السياحة وإدارة المقاولات لمدة 5 سنوات، عملت في القطاع البنكي لخمس سنوات أخرى. عالم الإدارة لم يكن هو ذلك الشغف الذي تبحث عنه هالة، إذ قررت تغيير الوجهة ودخول عالم الأزياء والموضة والإبداع فيه بلمستها الفريدة من نوعها.

في هذا الحوار، تحدثت هالة مع “آشكاين” عن بداياتها في عالم الموضة والأزياء، وعن أسلوب اشتغالها في تصاميمها.

وأشارت هالة، الأم لطفلين، إلى الأشياء الواجب توفرها في المصمم حتى يصبح مصمما ناجحا وله اسم وازن داخل الساحة المليئة بمصممين مبدعين.

حدثينا عن بداياتك الأولى في عالم الموضة والأزياء

منذ صغر سني كان ولوعي بالقفطان واضحا، فاستغليت فرص تواجدي في المغرب لمتابعة تكويني في المعهد المتخصص في تصميم الأزياء، collège lasalle ، بالرباط .
بعدها، غادرت المغرب واستقريت في فرنسا، وأعيش حاليا بين البلدين.

ماذا يمثل لك اللباس التقليدي؟

اللباس التقليدي بالنسبة لي هو رمز الاناقة، وهو جزء لا يتجزأ من التراث والهوية المغربية .

من مثلك الأعلى في عالم تصميم الأزياء؟

من بين المصممين المغاربة، أذكر المصمم المبدع روميو، إذ أجد تصاميمه متطورة ومعصرنة، بحيث يعتمد قصّات prêt du corps يظهر من خلالها جمال مظهر المرأة المغربية.

هل سبق وأن شاركتِ في عروض للأزياء بالمغرب وخارجه؟

أفكر حاليا في تصاميم جديدة مميزة ومختلفة من أجل عرضها في أوروبا. والآن، أشتغل على تشكيلة الأزياء الخاصة لربيع وصيف 2018، حتى أتمكن من تقديمها، في إحدى عروض الأزياء.

سبق وأن تلقيت عروضا للمشاركة في أوروبا والشرق الأوسط، لكن فضلت التريث وعدم المشاركة، بهدف تقديم الأفضل .

بما أن القفطان المغربي أصبح له مكانة جد مهمة هل ترين أن المنافسة صارت شرسة؟

بطبيعة الحال، فالمنافسة ليست هينة، لكن، لكل مصمم لمسته الخاصة. بالنسبة لي، أشتغل على تصاميم عصرية تشبه قصات الفساتين، خفيفة وأنيقة في نفس الوقت، بحيث يمكن ارتداؤها بسهولة وفي جميع المناسبات، دون الوقوع في مشكل القفطان الثقيل، والذي نطلق عليه باسم الموضة ” trop chargé”.

كيف تشتغل هالة لتقدم أفضل تصاميمها؟

بالنسبة للتشكيلة الحالية، فهي تتكون من قطع “trendy” ، مثل” jumpsuit” والجابدور العصري، بحيث يمكن ارتداؤه مع الجينز.

في تصاميمي، أحاول استغلال التراث والأصالة المغربية لطرحها ليس فقط من خلال القفطان بل في تشكيلة متكاملة” prêt à porter” لملابس عصرية بلمسة تقليدية مغربية.

برأيك هل الموهبة فقط هي من تصنع مصمما ناجحا؟

بالإضافة إلى الموهبة، هناك التشبث بالإرادة والمثابرة والتمتع بروح التجدد والإبداع، كل هذا يجعل من المصمم إنسانا ناجحا في حياته بشكل عام ومجاله بشكل خاص.

إلى أي مدى استفدتِ من مواقع التواصل الاجتماعي في مجال عملك؟

أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي مصدرا للتأثير في مختلف المجالات، خاصة في مجال الموضة والجمال و”اللايف ستايل”، فمن خلالها، أقوم بعرض المستجدات في تصاميمي وتسويق منتجاتي والتواصل مع الزبناء في مختلف دول العالم، بكل سهولة.

 

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد