بوصوف يناشد الدولة لإعادة الاعتبار للمكون اليهودي في سياساتها العمومية(صور)

دعا الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، عبد الله بوصوف اليهود المغاربة والمسلمين إلى الدفاع عن قيم السلام والعيش المشترك عبر العالم، مؤكدا على الدور المركزي الذي يلعبه الحوار الصريح والمبني على أسس علمية في إطار الاحترام دون خلفيات وأحكام مسبقة حول الأخر، في بناء جسور التواصل وتقريب وجهات النظر ونزع الخوف.

بوصوف الذي كان يتحدث مساء أمس الخميس 15 نونبر في الجلسة الختامية لأشغال ندوات اللقاء الدولي حول “اليهود للمغاربة: من أجل مغربة متقاسمة” والذي ينظمه مجلس الجالية المغربية بالخارج بشراكة مع مجلس الجماعات اليهودية بالمغرب تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، اكد فيه ان مجلس الجالية المغربية بالخارج مستعد لتعميق التعاون مع المؤسسات التي ينضوي تحتها اليهود المغاربة في بلدان الإقامة للمحافظة على الحوار الدائم بين المغرب وجاليته”.

بدوره عبر الأمين العالم لمجلس الجاليات اليهودية بالمغرب، السفير المتجول سيرج بيرديكو عن سعادته لنجاج هذا الملتقى الذي جمع أزيد من 200 مشارك، وشكل فرصة للتواصل والتبادل بين أفراد الجاليات اليهودية المغربية المهاجرة عبر العالم، داعيا إلى مأسسة هذا اللقاء، واقتراح تنظيمه كل سنتين في المغرب تحت اسم ” التجمع جلالعالمي لليهود المغاربة “.

إلى ذلك، تفاعل الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج إيجابا مع مقترح السفير المتجول سيرج بيرديكو “القاضي بمأسسة هذا اللقاء حول اليهود المغاربة، مبرزا على أن مجلس الجالية له واجب مرافقة هذا المشروع كمسهل ومساهم، في ظل بلورته لأراء استشارية لتجويد السياسات العمومية بما يتلاءم مع انتظارات الجالية اليهودية في العالم، على اعتبار أن الدستور المغربي جعل من الرافد العبري مكونا للهوية المغربية، وهو ما يجب أن ينعكس على السياسات العمومية الهادفة إلى حفظ مكانة اليهود المغاربة في العالم.

وختم بوصوف مداخلته الختامية لأشغال هذا اللقاء بالدعوة إلى تبني المشاريع المتبلورة عن هذا اللقاء من طرف المؤسسات الوطنية كل بحسب اختصاصه، مشيرا إلى استعداد مجلس الجالية المغربية بالخارج لتعميق التعاون مع المؤسسات التي ينضوي تحتها اليهود المغاربة في بلدان الإقامة للمحافظة على الحوار الدائم بين المغرب وجاليته عبر العالم وتأكيد الاستثناء المغربي، كواقع وحقيقة تاريخية.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد