طلبة مغاربة بفرنسا يكشفون لـ”آشكاين” كيف سيواجهون الزيادة في رسوم التسجيل

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب، الاثنين 19 نونبر الجاري، عن الزيادة في رسوم التسجيل بالنسبة للطلبة الجدد ضمن جامعاتها من خارج الاتحاد الأوروبي، في إطار استراتيجية جديدة تسعى إلى تعزيز جاذبية البلاد في ما يخص استمالة الطلبة الأجانب.

وقالت صحيفة “لوموند” الفرنسية إن الطلبة الأجانب سيؤدون خلال الموسم الجامعي المقبل رسوما أكثر من الطلبة الفرنسيين؛ فبعدما كانت الإجازة تتطلب أداء 170 يورو سنويا للطالب الأجنبي، ستصبح ابتداءً من الموسم الجامعي المقبل بـ2770 يورو.

أما بالنسبة للماستر، فستنتقل رسوم التسجيل فيه سنويا من 243 يورو إلى 3770 يورو، وسلك الدكتوراه سيصبح فيه التسجيل بـ 3770 يورو عوض 380 يورو المعمول بها حاليا، وتمثل هذه الرسوم حوالي ثلث التكلفة الفعلية لتدريب الطالب في فرنسا.

وتعليقا على هذا القرار يقول الطالب المغربي بفرنسا حكيم بوشنافة، وعضو برلمان جامعة البوليتكنيك بفلنسيان، إن “الطلبة الأجانب بصفة عامة والمغاربة بصفة خاصة، لا يمكننا إلا أن نرفض هذا الاجراء التعجيزي الذي يهدف بالأساس إلى إقصاء الطلبة الأفارقة والأسيويين على وجه الخصوص، على إعتبار أن الطلبة الأجانب القادمون من أوروبا غير معنيين بهذا القرار”.

وأضاف حكيم بوشنافة في تصريح لـ”اَشكاين”، أن “الحكومة الفرنسية تحاول سد عجز ميزانيتها من جيوب الطلبة الاجانب و الطلبة الأفارقة بالخصوص، باعتبارنا نمثل أكتر من 65٪ من الطلبة الأجانب و يحتلون الطلبة المغاربة المرتبة الاولى في مدينتي Valencienne، ويرجع هذا القرار التقشفي إلى توصيات التقرير الأخير لي la cours des comptes الفرنسية التي أوصت الحكومة برفع رسوم التسجيل حتي يساهموا في تكلفة الدراسة”.

كما أكد ذات المتحدث على أن “المحكمة أوصت بزيادتها على جميع الطلبة الاجانب والفرنسيين على حد سواء، وبما أن الشارع الفرنسي يعرف احتقان اجتماعي غير مسبوق في إطار ما يعرف ب حركة Gilets jaunes ومخافة من تفجير أزمة سياسية واجتماعية قد تؤدي إلى الإقالة المبكرة لـ Edouard Filipe فهدا الأخير لم يجد مخرجا أخر غير الطلبة الاجانب حيت أكد في تصريح له يوم الاربعاء 21 نونبر الجاري، في تدخله أمام البرلمان الفرنسي أنه لا يفكر بتاتا في الزيادة في رسوم الدراسة على الطلبة الفرنسيين”.

وأردف ذات المتحدث أنه “حتى يتفاذى رئيس الحكومة احتجاجات الطلبة الاجانب الموجودين سلفا على التراب الفرنسي، وكما عودتنا دائما فرنسا في إطار سياسة فرق تسود، فإنه صرح أيضا بأن الطلبة القدامى غير معنيين بهذا الإجراء وأنه يعني فقط الطلبة القادمون الجدد انطلاقا من موسم 2019، لكنهم يظلون معنيين في حالة changement de cycle مثلا فطلبة الإجازة عند مرورهم لسلك الماستر فسيؤدون 3770€”.

وشدد حكيم بوشنافة على أن “الطلبة الاجانب أكثر وعيا من أن يقعوا في فخ رئيس الحكومة، وذلك بتقبلهم هذا القرار بحكم أنهم غير معنيين مباشرة، وأننا سنظل سندا إلى رفاقنا الطلبة الجدد القادمون من كل الدول، كما سنواجه هذا القانون بما أوتينا من قوة حتى وإن تطلب الأمر اعتصام في مقر وزارة التعليم العالي بباريس”.

وفي ما يخص الخطوات التي يعتزم الطلبة الأجانب بفرنسا القيام بها، قال بوشنافة إنهم قاموا “سلفا بإنشاء عريضة ومشاركتها مع جميع الطلبة والعموم من أجل توقيعها، وسوف ترسل هذه العريضة إلى الوزير المعني، بالإضافة إلى ذلك نعمل على تحسيس ممثلي الطلبة في جميع اللجن و المجالس الادارية للجامعات”.

من جهتها قالت الناشطة الحقوقية بفرنسا والطالبة المغربية بشرى غوزلاني، أن “قرار رفع رسوم التسجيل لمسلك الدراسات الجامعية بفرسنا كان قرارا مفاجئا للطلبة المغارية بفرنسا وكذلك للفرنسين، علما أنه لتمكن من اتمام الدراسة بفرنسا يجب على المترشح المغربي التوفر على الأقل برصيد البنكي 8000 يورو للسنة الجامعية”.

وأضافت ذات المتحدثة في تصريح لـ”اَشكاين” أن “هذا الإجراء يدل على أن حق الولوجية للدراسة بالخارج، أصبح مقتصرا على البورجوازية وفقط، مما يجعل هذا القرار يكرس اتساع الهوة بين الفقراء والأغنياء”.

وأكدت الناشطة الحقوقية على أنه “في هذا الصدد قررت اللجنة المحلية للطلبة الأجانب بكل من مدينة ليون، باريس، مارساي، ليل، وتولوز التظاهر من أجل التنديد بهذا القرار الفجائي معتبرة بأنه قرار مجحف في حق الطبقة الأجانب بفرنسا وكذلك الطلبة طالبي اللجوء بفرنسا”.

تعليق 1
  1. مهدي :

    Changement de cycle, لا changement de sicle. اظن ان اشكاين جريدة محترفة لا يجب عليها في نظري المتواضع الإستهانة باللغة بهذا الشكل.

    1
    3

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد