سوينكا صاحب “أجي تفهم”: محاربة التعاليق المسيئة والعنصرية في الويب هي مسؤولية المجتمع والدولة(حوار)

يعتبر مصطفى الفكاك أو مصطفى سوينكا، أحد أبرز المؤثرين في عالم اليوتوب المغربي، تحتل سلسلته “أجي تفهم” التي يقدمها على اليوتوب ومواقع التواصل الإجتماعي مراكز مهمة في “الطوندس المغربي “، وتحصل على نسبة مشاهدات عالية ، بسبب المحتوى الذي يلقى ردود أفعال إيجابية دائما.

وإضافة إلى ذلك  يعد سوينكا من المحاضرين الشباب في عالم الإنترنب أو ما يسمى” بالكونتنت” أو المحتوى ، يتلقى في كل مرة انتقادات وردود أفعال متباينة في المواضيع التي يعرضها ضمن سلسلته الشهيرة ” أجي تفهم “.

سوينكا سيحل معنا ضيفا في إطار فقرة “ضيف الأحد” على “آشكاين”، وسنناقش معه بعض المواضيع المهمة في عالم اليوتوب المغربي، وبعض الإشكاليات التي تواجه الشباب والمهتمين بهذا المجال.

بداية مرحبا بك على جريدة “آشكاين” ..أنت من الشباب المؤثر في عالم اليوتوب والإنترنت في المغرب، ماهي أهمية المحتوى والمضمون في مجال اشتغالك؟

أولا أشكر جريدة “آشكاين” على هذه الفرصة ، وجوابا على سؤالك فأنا أعتقد أن المضمون أو المحتوى أصبح هو الذي يوجه المجتمع، لأن مصادر المعلومات لم تعد تأتي من وسائل الإعلام التقليدية كالجرائد وغيرها، بل تأتي من الإنترنت وبالتالي يصبح ما ينشر في هذا الأخير هو الذي يوجه المجتمع ، وقد ينتج عن هذه المصادر سلوكات ايجابية أو سلبية، كانتشار ظاهرة “الأخبار المزيفة ” مثلا كما قد ينتج عن عنه ظواهر جديدة تؤثر في المجتمع وحركيته، وكمثال على ذلك ظاهرة المقاطعة والتي شهدنا جميعا، وكانت قد انطلقت من وسائط التواصل الاجتماعي.

طيب .. يعاب على المؤثرين في عالم الويب خصوصا في المغرب، عدم إحساسهم بالمسؤولية الاجتماعية فيما ينشرون ويشاركون على وسائط التواصل الإجتماعي.. لماذا في نضرك ؟

أعتقد أن هذه المسألة متعلقة بهامش الحرية الكبير التي يتمتع به المؤثر أو صاحب المحتوى في الإنترت، لأن الحرية ترتبط بالمزاج، وبما يحب كل واحد فينا وما يميزه عن الآخر، فتجدني أنا مثلا أحب ما أفعله وأقدمه للناس في إطار المعلومات الثقافية والعلمية التي أقدمها، وتجد أخر يشارك تفاصيل حياته بطريقة تعجبه هو ، وبالتالي يؤثر في الناس، وقد يكون هذا التأثير إيجابي وسلبي، وقد يعجب الناس وقد لا يعجبهم ، لأنه في النهاية هو إنسان يمكن أن يصيب و يخطي ، خصوصا إذا تعلق الأمر بمواضيع وظواهر تتسم بالمزاجية في طريقة معالجتها،

ما رأيك في التعليقات الجارحة والعنصرية والسب والقذف الذي ينساق إليها  بعض النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي؟ وكيف يمكن التوعية بهذه الظاهرة الخطيرة؟

هو سؤال مهم وهذه الظاهرة أصبحت خطيرة على مجتعنا، وهي تدخل في إطار الأسئلة المعتقدة من قبيل ..من هو المسؤول عن فشل التعليم ؟ يعني هو سؤال مشابه ، وأنا بدوري تعرضت لهذه التعاليق المسيئة ، خصوصا عندما كنت أتكلم بالأمازيغية ، وهناك من يرفض أن أتكلم بالامازيغية، وبالتالي فانا أعتقد أنها مسألة مبادئ تتدخل فيها الدولة ويتحمل فيها المسؤولية السياسية والاجتماعية من يضعون البرامج التعليمية ،والإعلام ، والأسرة كذالك .

كلمة أخيرة.. و ماهو جديدك في سلسلة “أجي تفهم “؟

أنا الآن بصدد الاشتغال على حلقتين متتاليتين من سلسلة “أجي تفهم “تخص مواضيع “الأساتذة المتعاقدين” ، “وقانون المالية” أتمنى أن نكون عند حسن ظن الجميع كما أشكركم ،وأشكر جريدتكم على هذه الفرصة .

تعليق 1
  1. ahmed :

    bravo a ce Mr qui m a bcp aider a comprendre bcp de chose

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد