بنعتيق: المغرب من الدول السباقة إلى اعتماد مقاربات لمعالجة ظاهرة الهجرة

دعا الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة؛ عبد الكريم بنعتيق، إلى “تعاون كوني بين جميع الدول من أجل تسطير مقاربة تشاركية لحل مشاكل الهجرة”، مشددا على أن “المغرب كان بين القلائل السباقين إلى اعتماد مقاربات محلية لمعالجة هذه الظاهرة”.

واعتبر بنعتيق خلال فعاليات اليوم الثاني للمنتدى العالمي حول الهجرة والتنمية، “أن كل الدول بدون استثناء أصبحت في الآن ذاته، دول منشأ وعبور واستقبال”، وأضاف أن “هذا الأمر هو ما دفعها إلى اعتماد آليات وسياسات وطنية كمدخل أولي، ثم التفكير في آليات إقليمية، ثم الحلول الكونية التي سيجسدها إعلان مراكش للهجرة”.

وأردف في كلمته، أن العاهل المغربي دفع بالحكومة إلى تبني سياسة جديدة لقضايا الهجرة، تنبني أساسا على 3 مرتكزات تتعلق بالمقاربة الحقوقية، احترام حقوق الإنسان، والقابلية للتنفيذ، على حد تعبير المتحدث.

وشدد بنعتيق أنه” لا حلول لمشاكل هذه الظاهرة التي أصبحت تفرض ذاتها على العالم نظرا لكون 3 في المائة من السكان العالم عبارة عن مهاجرين بمجموع يقدره المختصون بحوالي 258 مليون شخص، دون تعاون إقليمي ودولي، مضيفا أن “تدبير تدفق الهجرة لا يعني بلدا لوحده ولا قارة لوحده بل هو شأن كوني يجب أن يعتمد بمقاربة تشاركية بين كل الدول”.

 

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد