كوهلر: الحل السلمي ممكن في ملف الصحراء

انتهت قبل قليل من يوم الخميس 06دجنبر الجاري، بجنيف، أطوار المائدة المستديرة حول الصحراء، التي جرت تحت إشراف المبعوث الأممي للصحراء “هورست كوهلر”، وشاركت فيها وفود الدول الثلاث المغرب والجزائر وموريتانيا بالإضافة إلى ممثلين عن جبهة “البوليساريو”.

ودعا “هورست كوهلر”، خلال ندوة صحفية عقدها بعد نهاية المباحثات إلى عقد مائدة مستديرة أخرى في الربع الأول من سنة 2019، قائلا: “اتفقت الأطراف على إيجاد حل متفق عليه للنزاع”.

وقال المبعوث الأممي في ملف الصحراء، ، إن الأمين العام للأمم المتحدة، لم يقم بأي تمييز بين المشاركين، حيث دعا البلدان الأربعة الى الالتزام بمسار تسوية النزاع في اطار بناء يعتمد على التوصية 2440″.

وفي ذات السياق خلص اللقاء، حسب وثيقة إلى أن “الوفود ناقشت التطورات في المنطقة والمشاكل التي تواجهها فضلا عن المحطات القادمة في مسار الحل السياسي لملف الصحراء”، بالإضافة إلى أن “جميع الوفود أجمعت على أن المنطقة تحتاج النقاش وتبادل الآراء، عوض الاصطدام، لمواجهة التحديات التي تواجه المنطقة”.

وكان الوفد المغربي، ممثلا في اللقاء من كل من ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، وعمر هلال السفير الممثل الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة، وسيدي حمدي ولد الرشيد، رئيس جهة العيون الساقية الحمراء، وينجى الخطاط رئيس جهة الداخلة وادي الذهب، وفاطمة عدلي، الفاعلة الجمعوية وعضو المجلس البلدي للسمارة.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد