لشكر: لقاء وجدة وقفة سلام مع الجيران خصوصا أنها قريبة من جوج بغال

ينظم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، باقتراح من القيادي الاتحادي السابق عبد الرحمان اليوسفي، مهرجانا وطنيا بوجدة تحت عنوان “المغرب والجزائر، قاطرة مستقبل البناء المغاربي”، وذلك تنفيذا للخطاب الملكي السامي الذي وجه من خلاله الملك محمد السادس دعوة للجزائر من أجل حل النزاعات القائمة بين البلدين.

في هذا الصدد، قال الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إدريس لشكر، إن “هذا اللقاء وقفة قريبة من الجيران، خصوصا أنها أمام المعبر الحدودي جوج بغال المقفل”، مضيفا وهو “لقاء يجمع أواصر المحبة والاخوة بين الجيران، يأتي في إطار التفاعل مع الخطاب الملكي، الذي دعا للحوار مع الجزائر، وذلك راجع للروابط التاريخية والجغرافية التي تجمع البلدين”.

واوضح لشكر في تصريح لـ”اَشكاين”، أن “القيادات التاريخية للاتحاد الاشتراكي ساهمت بشكل مباشر في المعارك التي خاضتها الحركة الوطنية لدعم استقلال الجزائر، لهذا ولابد لنا أن نقوم بكل ما أتينا من وسائل، من أجل العمل على فك هذه العزلة التي يعيشها البلدين، والشعبين على وجه الخصوص”.

وأكد القيادي الاتحادي في معرض كلامه على أن “هذه المبادرة جاءت باقتراح من طرف الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي، والتي تلتقي مع وجهت نظرنا كاتحاد اشتراكي، لذلك كان لازما علينا أن نعمل من أجل إنجاح هذه التظاهرة، وهي فرصة كذلك لإحياء النقاش داخل الحزب ووسط المجتمع عن قضيتنا الوطنية الأولى، وهي قضية الصحراء المغربية”.

وأشار لشكر إلى أن “الان لدي دعوة من طرف جبهة القوى الاشتراكية بالجزائر، وسأحرص على الحضور شخصيا خلال الأسبوع القادم، ومن خلال هذه الزيارة سنستثمر كل العلاقات التي نتوفر عليها في الجزائر من أجل تدارس سبل العمل من أجل الخروج من هذه الازمة، كل حسب موقعه وكل حسب استطاعته”.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد