الأزمي يتهم إعلامين بشن حملات كيدية على البيجيدي

آشكاين/ خالد التادلاوي

لا يمل بعض قيادات حزب العدالة والتنمية، الذين يرون في وسائل الإعلام عدوا لهم، لا لشيء إلا لأنه كسلطة خامسة يمارس رقابتها على الحكومة التي يقودها حزبه، وينتقد فشلها في تدبير الشأن العام، إذ خرج إدريس الأزمي الإدريسي، رئيس المجلس الوطني للبيجدي، ليهاجم الصحافة، متهما إياها بـ”شن حملات ضد حزبه”.

في هذا الصدد، قال الأزمي في تصريح لموقع حزبه إن هناك “حملات كيدية يقودها بعض المحسوبين على الإعلام وبعض التوجهات والتشويش على عمل الحزب”، معتقدا أن ذلك يعني أن هذا الحزب رقم صعب”، مضيفا “نحن كمناضلين يجب أن نكون أكثر وعيا بهذه المكانة بكل تواضع، وأن نعي بدورنا في المساهمة في إصلاح بلادنا”.

ويرى المسؤول الحزبي أن “الذين يتحدثون عن السنوات العجاف ويروجون لمغالطات أخطأوا الرسالة، مشيرا إلى أن “هذه السنوات عجاف على الفساد والمفسدين وعلى كل من يريد أن يوقف عجلة التنمية الديموقراطية والعدالة الاجتماعية ببلادنا”.

لم يمل الأزمي الذي يعرف بمعاملته غير الائقة والجوفاء مع الصحافيين، من تكرير الأسطوانة التي “إبتز بها” حزبه الدولة التي مفادها “البيجيدي ساهم في استقرار هذه البلاد وفي تنميتها من خلال الخوض في العديد من الاصلاحات”، وكأن المغاربة يعيشون حياة كريمة، ومظاهر الفقر إنعدمت من هوامش المدن والقرى. إلا أن التنمية التي يتحدث عنها الأزمي هي تنمية الحسابات البنكية لأعضاء حزبه.

وتابع أن “هذا الحزب يجب أن يبقى وكما كان واعيا بأن بوصلته هي المساهمة في الاصلاح في اطار الاستقرار، وبالتالي عليه أن يواجه بقوة وبصلابة في إطار الوحدة هذه المحاولات غير الأخلاقية والحملات المسعورة التي لا أساس لها”.

ولفت رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، إلى أننا “نعيش للأسف في جو غير صحي عوض التركيز على البرامج والمشاريع والدفع بعجلة التنمية للبلاد، هناك حملات من الاكاذيب والأراجيف واستهداف الحزب وقياداته”.

رحم الله من قال “فإن لم تستحي فقل ما شئت”.

3 تعليقات
  1. الكاشف :

    كلهم يعلقون فشلهم على الصحافيين و الإعلاميين و الحقوقيين بتركيزهم على تشويش الصحافة على عملهم ( الإصلاحي ) علما كما جاء في المقال أن الإصلاح الذي يقومون به هو لصالح أحوالهم وتنمية حساباتهم البنكية وممتلكاتهم العقارية والسيارات الفارهة…

  2. عبدالعزيز :

    الصور حقيقية فيقولون ” كاذبة والفوتشوب ” وعندما تقوم الصحافة بقول الحقيقة يتهمونها بالكتابة الكيدية فهم على حق وغيرهم على باطل ؛ انه قمة الحمق وبامتياز

  3. missa :

    هد الأزمي، وجهو قاصح..والله مايحشم

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد