لماذا وإلى أين ؟

قيادية بـ”البيجيدي” لماء العينين: فرقي بين ممارسة حريتك وأن تخدعي الجميع


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

في خضم النقاش الذي طرحته الصور التي انتشرت للنائبة البرلمانية اَمنة ماء العنين، خرج مجموعة من القيادات بحزب العدالة والتنمية، لانتقاد أختهم في الحزب، خصوصا بعدما كانوا قد أبدوا تضامنهم معها، قبل أن تعترف بشكل غير مباشر بأن الصور تعود لها.

وفي هذا السياق، قالت كريمة بوتخيل، رئيسة مقاطعة تابريكت بمدينة سلا، إن “هناك أمرا استوجب التوضيح، فعندما تضامنت مع أختي أمينة ماء العينين حول ما راج من ادعاءات وقصص وصور، فمن باب أن ما قيل فيه افتراء وكذب وفبركة، وأما النقاش الذي اتابعه اليوم من بعض الإخوة أنه وإن صح ما يقال فهو يدخل في نطاق الحريات الخاصة، فمعذرة فعقلي، ربما لقصره، لا يستوعب هذا المستوى من القناعة والتفكير”.

وأضافت ذات المتحدثة في تدوينة لها على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أنه “لا أحد يمكنه أن يقنعني أن الالتزام بلباس له رمزيته، وإن اختلفنا عن معاييره وأشكاله والتلاعب بلبسه هنا ونفضه نفضا هناك، من أي شخص كان، والأدهى أن يكون حاملا لمشروع إصلاحي يفترض فيه الوضوح في السر والعلانية، والقوة في المبادئ والسلوك يدخل في خانة الحريات الخاصة، لا بل هو ضرب في عمق معاني الحريات الخاصة “.

وأكدت المتحدثة ذاتها على أن “هناك فرق بين أن تمارس حريتك بوضوح وجرأة وبين أن تخدع الجميع بأن تتقاسم معهم المشترك علانية وتنفضه بعيدا عن أعينهم سرا”.

وتابعت ذات المتحدث “لا أستطيع أن أقبل بهذا التجزيء للمبادئ، وإن استدعى الأمر أن يتطابق رأيي مع ما يروجه الشيطان وليس الهيني فقط أو غيره، فليس هؤلاء من يجعلونني أفصل قناعاتي على مقاسهم وأحرص أن أناقض مبادئي لأظهر اصطدامي معهم، فهم لا يهمونني وتهمني أفكارهم ولا قصصهم، ما يهمني هو التصالح مع ذاتي والانسجام مع قناعاتي التي أعتبر شكلي تمظهرا من تمظهراتها، الإحساس بالأمان النفسي لا يقبل الازدواجية في السلوك والأفكار”.

وختمت كريمة بوتخيل كلمتها قائلة: “لا أخفيكم سرا، يقشعر بدني لمجرد التفكير بأن هناك من يستطيع أن يدافع وبقوة على مبادئ إنسانية جامعة، ويعتبر الخداع والتمويه حرية خاصة أو أمرا عاديا وهامشيا”، ومشددة على أن “الكل يصنعه الجزء فإن فسد الجزء خرب الكل”.

4 تعليقات
  1. ادرار اخراز :

    ماء العينين جسدت العقلية الاسلامية بوضوح تام ،،هكذا هم ومن يساندهم واغلبية الشعب مريضة

  2. هشام :

    عجبا هل يوجد في العدالة والتنمية من فكره حر بهذا المستوى،والله لم أصدق أحييك على صدقك الذي ستعانين بسببه مع منافقي حزبك

  3. عمر :

    نحتاج لتربية خلقية مبنية على خشية الله تعالى و رجاء عفوه…

  4. حسن :

    الغريب كيفاش وليتي برلمانية بهاد العقلية. راه صحيح انك ما فاهمة حتى وزة.

    1
    6

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد