لماذا وإلى أين ؟

وهبي و المنصوري يرفضان الصلح مع بنشماس


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/functions.php on line 5662

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/functions.php on line 5663

كشفت مصادر إعلامية، أن المصالحة الشاملة التي تحققت داخل حزب الأصالة و المعاصرة، بين مختلف قياداته، لم تنتهي يوم السبت الماضي بانتهاء الاجتماع المشترك بين المكتب السياسي و المكتب الفيدرالي للبام.

وتابعت صحيفة  “الأسبوع الصحفي”، التي أوردت الخبر في عددها الصادر في الأسبوع الجاري، أن اللقاءات المكثفة والحقيقية هي التي جرت طيلة يوم الأحد الماضي الذي عقب اجتماع يوم السبت 5 يناير الجاري، والذي شهد توزيعا للمهام بين القيادات الجديدة.

وأضافت الأسبوع الصحفي، أنه رغم الاتفاقات التي حصلت يوم السبت الماضي، ظل القياديان عبد اللطيف وهبي وفاطمة الزهراء المنصوري، رافضين لها معتبرين أن الأمر فيه مناورة جديدة من بنشماس، وأن الاتفاقات لم تبنى على أسس متينة.

وأوضحت الأسبوع الصحفي، أن مقاطعة كل من عبد اللطيف وهبي وفاطمة الزهراء المنصوري، لاجتماع الحزب أربك لجنة الحكماء و الوساطة التي كان يقودها أحمد اخشيشن ما جعل هذا الأخير رفقة أعضاء من لجنته يحلون بمنزل وهبي و الشروع في نقاشات ساخنة معه.

وجدير بالذكر أن وهبي رفض كل المناصب التي عرضت عليه ومنها الأمانة المالية للحزب، ليخرج اخشيشن ولجنته من الأزمة و يبلغان رئيس الحزب بدخول   وهبي و المنصوري كآخر متمردين إلى الصف، تقول الأسبوع الصحفي.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد