خبير إقتصادي: المقاطعة لم تؤثر على ثروة أخنوش

آشكاين/ خالد التادلي

صنفت المجلة العالمية “فوربس” المتخصصة في أخبار الأثرياء، عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري، ورئيس “حزب التجمع الوطني للأحرار”، في الرتبة 13 من بين أغنياء القارة الإفريقية بثروة ناهزت 2،2 مليار دولار.

ووفقا لتصنيف الذي نشرته “فوربس” يوم الجمعة الماضي، فإن مجموع هذه الثروة التي جمعها أخنوش البالغ من العمر 58 سنة، جاءت عن طريق أنشطته الإستثمارية التي تدير قطاع المحروقات النفطية والغازية والمواد الكيميائية والأوكسجين، عبر شركة “إفريقا غاز”، علاوة على استثمارات أخرى.

في هذا الصدد، إعتبر المهدي لحلو، أستاذ جامعي، بالمعهد الوطني للاحصاء والاقتصاد التطبيقية، أن هذا التصنيف يظهر أن حملة المقاطعة الإقتصادية التي إستهدفت أخنوش لم تؤثر على ثروته بشكل كبير”، معتبرا أن مداخيل أخنوش ليست مرتبطة بإستثماراته في هذه سنة الجارية أو السنة السابقة بل مرتبط بوضعية عامة للاستثمارات التي قام بها منذ زمن والتي جزء منها يعطيه موارد كبيرة بحيث لا يمكن تصور أن تسثمر في سنة2018 وبسرعة يجعلك تصبح من 13 شخص غني بإفريقيا”.

وأردف الخبير الإقتصادي في تصريح لـ”آشكاين”، أن حملة المقاطعة لم تكن شاملة”، مؤكدا أن شركة توزيع المحروقات التي يملكها أخنوش متواجدة بشكل كبير في المناطق الصحراوية المغربية بشكل شبه إحتكاري، وبالتالي الأرباح التي يمكن أن يجنيها من توزيع الوقود في جنوب يمكن أن تكون غطت على الخسائر النسبية التي مسته جراء المقاطعة”.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد