لماذا وإلى أين ؟

حسن الزمري..من حلم عداء عالمي إلى بائع للخردة بـ”الجوطية”

بعد أن احتلت صوره و فيديوهات المنابر الإعلامية و مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب ما أسماه الإهمال و التهميش الذي طاله وزوجته العداءة السابقة، أكد حسن الزمري العداء السابق أنه لم يكترث له أي مسؤول لا سواء من طرف الجامعة الملكية لألعاب القوى أو من طرف وزراة الشباب و الرياضة.

وطالب الزمري في تصريح لـ”آشكاين”، من المسؤولين عن الرياضة بالمغرب، ” أنهم يعطيوني أنا و الزوجة ديالي حقوقنا”، مشيراً إلى أنه يعاني وزوجته مغموش حفيظة، البطلة الأولمبية السابقة، من الفقر وقلة ذات اليد.

وكشف الزمري، أنه سبق لزوجته أن ظفرت بلقب “بطلة المغرب وشاركات في بطولة العالم وألعاب البحر الأبيض المتوسط، و الألعاب الفرنكفونية بالنيجر، وهي دابا مسكينة راها الحالة حالة الله”.

وتابع الزمري، أنه وأفراد عائلته يمرون بظروف معيشية صعبة، إذ تعمل زوجته في مجال الحلاقة من أجل كسب قوت يومها، بينما يبيع هو الخردة بسوق المتلاشيات (الجوطية)، بحي يعقوب المنصور بمدينة الرباط.

وزاد، أنه رغم حالته الاجتماعية الصعبة، إلا أن الظروف حتمت عليه يتحمل مسؤولية أمه المسنة التي تلازم فراش المرض منذ مدة، وكذا إثنين من إخوانه اللذان يعانيانبدورهما  من مرض مزمن يجعلهما لا يستطيعان العمل أو القيام بأي مجهود.

وجدير بالذكر أن الزمري، أكد في تصريحه لـ”آشكاين”، أنه كان ينتمي في الأول لفريق السطاد المغربي، وبعد ذلك انتقل إلى الأولمبيك المغربي، مشيراً إلى أن لم يشارك في أية بطولة لألعاب القوى، بسبب العراقيل التي كان يضعها له بعض المسؤولين من أجل ثنيه عن المضي قدماً في مسيرته  الرياضية و إحراز الألقاب، على حد قوله.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد