لماذا وإلى أين ؟

محزن..وفاة تلميذ بسبب صدمته من “نتائج الدورة الأولى”

أفادت مصادر مطلعة أن تلميذ فارق الحياة أول أمس السبت، مباشرة بعد حصوله على نتائج امتحانات الدورة الأولى، بجماعة الحساسنة ضواحي مدينة برشيد.

وحسب ما أوردته مصادر محلية، فإن الأمر يتعلق بتلميذ يبلغ من العمر 10 سنوات، حل بالمؤسسة التي يدرس بها، ومباشرة بعد حصوله على نتائج الدورة الأولى انصدم من المعدل الذي حصل عليه وأغمي عليه داخل المدرسة، ليتم نقله إلى منزل والديه على وجه السرعة.

وأشارت المصادر ذاتها أن والدي الطفل نقلاه إلى المستشفى إلا أنه توفي بعد ولوجه قسم المستعجلات بسبب مضاعفات على مستوى التنفس جراء الصدمة القوية والإغماء الشديد الذي تعرض له.

وأفادت المصادر ذاتها أن الحيرة والصدمة سيطرت على والدي التلميذ خصوصا أنه لم يكن ينتظرا  أن يواجه ضعف نتائجه بتلك الطريقة.

هذا وأمرت أن يواجه أن النيابة العامة بإخضاع جثة التلميذ للتشريح الطبي، فيما قامت السلطات الأمنية بإجراء بحث قضائه في النازلة.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد