لماذا وإلى أين ؟

اعتقال دركي وخليلته بعد نصبهم على مواطنين بزي رسمي

تمكنت عناصر الدرك الملكي لدى سرية سدي بنور، من اعتقال دركي برتبة مساعد يعمل بمركز الدرك الملكي بتحناوت بإقليم الحوز، إثر الاشتباه في قيامه رفقة خليلته التي زودها بزي رسمي لجهاز الدرك بحملات تمشيطية للإيقاع ببعض المخالفين للقانون من أجل ابتزازهم بتراب إقليم سيدي بنور.

ووحسب ما أوردته صحيفة “الأحداث المغربية” في عددها الصادر يوم الثلاثاء 22 يناير، فإن الدركي المشتبه فيه كان يقوم رفقة الدركية المزيفة بحملات ليلية ببعض الأماكن البعيدة عن المدار الحضري لسيدي بنور، حيث يرصدان السكارى الذين يستهويهم إحياء الجلسات الخمرية رفقة خليلاتهم داخل سياراتهم التي يركنونها في أمكان مظلمة، فيقوم الدركي بمباغتتهم، في وقت تظل رفيقته داخل السيارة بالبذلة الرسمية للدرك الملكي.

وأضافت ذات الصحيفة أنه بمجرد سقوط ضحايا في شباكهم يشرعون في مساومتهم واجبارهم على أداء إتاوات مالية وهو ما يدعن له الضحايا خشية اكتشاف سرهم، خاصة المتزوجون منهم، الذي يفضلون أداء مبالغ مالية مقابل عدم تورطهم في قضايا تتعلق بالخيانة الزوجية.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد