لماذا وإلى أين ؟

العرائش.. حوامل في خطر بسبب تضامن أطباء مع زميلهم المعتقل

أقدم أطباء التوليد بالمستشفى الإقليمي لالة مريم للولادة بمدينة العرائش، على اتخاذ خطوة احتجاجية قد تعرض حياة عدة حوامل للموت، وذلك بعد متابعة زميل لهم وممرضة في حالة اعتقال، بسبب تورطهم في وفاة مرأة حامل وجنينها.

فمباشرة بعد أمر النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية في العرائش بإيداع الطبيب والممرضة السجن ومتابعة أخرى في حالة سراح بكفالة مالية، أقدم الطبيبان الوحيدان اللذان يشتغلان بذات المستشفى بعد اعتقال الثالث على الاحتجاج بطريق غير مباشرة وذلك بترك المستشفى ووضع شواهد طبية تبرر غيابهما.

الخطوة التي أقدم عليها الطبيبان، بينهم زوجة الطبيب المعتقل، جعلت حياة العشرات من الحوامل في شهورهن الأخيرة في خطر، خاصة ذوات الوضعية الاجتماعية المزرية، اللواتي لا يستطعن اللجوء لخدمات المصحات الخاصة أو التنقل إلى المستشفى الجهوي بطنجة أو الجامعي بالرباط.

وأمام هذا التطور الخطير، استقدمت مندوبية وزارة الصحة طبيب التوليد والنساء الموجود بالمستشفى القرب بالقصر الكبير للعمل في المستشفى الاقليمي لالة مريم، مما جعل مستشفى القرب بالقصر الكبير بدون طبيب توليد وزاد من محنة حوال المدينة اللواتي توفيت منهن اثنثان في أقل من شهرين.

وكانت المحكمة الابتدائية بالعرائش، قررت متابعة طبيب وممرضة في حالة اعتقال، فيما قررت متابعة ممرضة أخرى في حالة سراح، على خلفية وفاة امرأة حامل وجنينها بمستشفى لالة مريم للولادة بمدينة العرائش.

وتبين من خلال التحقيقات المنجزة في القضية أن كلا من الطبيب والممرضة التي تشتغل كمولدة بذات المستشفى، فضلا عن ممرضة أخرى، امتنعا عن تقديم المساعدة للضحية وقت المخاض، ما نتج عنه وفاة المرأة الحامل وجنينها.

هذا ومن المنتظر أن تنطلق أولى جلسات المحاكمة، يوم الاثنين القادم بعدما ثبتت في حقهم تهم الامتناع عن تقديم المساعدة لامرأة حامل في حالة خطر والتسبب في القتل غير العمد بسبب عدم تأدية واجبهم المهني.

يذكر أن المرأة الحامل، توفيت هي وجنينها بالمستشفى الإقليمي بالعرائش، بعد أن تم توجيهها يوم الأربعاء 18 شتنبر من المستشفى المحلي بالقصر الكبير من أجل الولادة.

    مواطن
    03/10/2019
    12:12

    هذا القانون لا يوجد في اي دول سوي المغرب اتركوا القانون يفعل مجراه واذا كان الدكتور متهم اتركوا القضاء الي المحكمة ، في مستشفي ماتت إمرأة وهي تلد حتي هي انسانهويجب ان تبحث الشرطة من هو الفاتورات تساهموا في قتل نساء أخريات اتركوا الفتنه و تابعوا عملكم واذا كنتم لا تريد إنقاذ ما تبقي من الموتي اتركوا العمل ابحثوا علي عمل أخر ارجوكم هذه ليس حكومه وليس دولة الحق استيقط أيها وزير الصحة مارس عملك كوزير وليس كليص ومجرم تقتلوا في الناس من عير حق

    3
    3

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد