لماذا وإلى أين ؟

التعبير عن الرأي بين الحرية والزجر

    Ali
    15/01/2020
    05:19
    التعليق :

    إذا كان القانون المغربي يجرّم فعلاً كل مَن سمح لنفسه التطاول على نزاهة وكرامة الآخر، فلماذا لم يحرك ساكناً ضد مَن أهان الشعب برمته ووصفه ب ” المداويخ ” (أقصد بنكيران وبوسعيد) و ب ” القطيع ” كما صنع الاتحاد الزعيري في شخص إحدى رهطه؟ بنكيران شبه صنفاً من المغاربة ب ڭراد الذي يتغذى على دم فروة كلب !! لِمَ الكيل بمكياليْن وربما أكثر في التعامل مع مَنْ هم سواسية دستورياً؟ الأخ التيجيني يلتمس الرحمة لبعض اخطاء الشباب!! سيدي الكريم، السجون ومراكز تأهيل الأحداث المغاربة ممتلئة باليافعين .. فلماذا لم تلتمس الرحمة لهؤلاء أيضاً وخصصت حديثك فقط عن الأحداث الذين تستهويهم السياسة؟ المكيالان حتى في التناول الصحفي!!

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد