لماذا وإلى أين ؟

غلام: أغنية الداودية لملك السعودية أسلوب مبتذل للارتزاق ينتهي بنهاية أصحابه

وصف الفنان المغربي رشيد غلام أغنية الفنانة الشعبية المغربية زينة الداودية، التي عنوانها “سلمان الحزم”، بأنها “جزء من فن الابتذال الذي تروج لها أنظمة الاستبداد في العالم العربي”.

وقال غلام، في تصريح لـ”عربي21″: “زينة الداودية مغنية لا تمثل إلا نفسها ولا تتحدث لا باسم المغرب ولا باسم الفن المغربي، هذا فضلا عن أن ما قدمته لا يعتبر فنا”، مضيفا أنه “ليست هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها الطغاة الفنانين للترويج لأنفسهم، فقد سبق الداودية كثيرون في ذلك، وهذا للأسف أسلوب مبتذل للارتزاق، ينتهي بنهاية أصحابه”.

وعبر المتحدث عن أسفه للأوضاع التي تعيشها الساحة الفنية في المغرب خاصة وفي باقي دول العالم العربي، وقال: “الداودية وغيرها من الأسماء الذين ذهبوا إلى مهرجان الرياض، ويتسابقون في مدح الطغاة، هم تعبير ملموس عن حالة التردي والبؤس التي تعيشها الساحة الفنية، وغياب القيمة المثلى للفن الحقيقي”.

وأضاف الفنان: “المغاربة يعرفون الملك سلمان، ويعرفون طبيعة الفن الذي تروج له السلطات السعودية، ولذلك هم يعرفون أن هذا الصنف من الفن هو للارتزاق لا غير”.

وأكد غلام أن “الذائقة الفنية لدى عامة الناس تميز بين الغث والسمين في الفن، وأن الذين سجلوا أسماءهم في التاريخ الفني هم أولئك الذين عبروا بصدق عن قيم فنية أصيلة بعيدا عن الارتباط بالطغاة”، على حد تعبيره.

ويشار إلى أن الجدل الذي أثارته أغنية الداودية تقول كلماتها: “سلمان.. سلمان.. تسلم لنا يا أبو فهد، يحفظك ربي خادما للحرمين.. من مغرب العزة نغني وفانا.. للشرق جينا لك يا سيدي ملبين”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد