لماذا وإلى أين ؟

مستشار جماعي يتهم رئيس جماعة أكادير بالرضوخ وتفويض التدبير للوالي

آشكاين/محمد دنيا

دعا المستشار الجماعي لفيدرالية اليسار الديمقراطي بمجلس جماعة أكادير؛ آدم بوهدما، رئيس المجلس الترابي للمدينة؛ صالح المالوكي، إلى ما أسماه “عدم الإختباء وراء السلطات المحلية؛ في اتخاذ القرارات التي تهم تسيير المدينة”.

وأوضح بوهدما؛ في تصريح لـ”آشكاين”، أن “هناك عددا من الملفات التي يَختبئُ فيها رئيس جماعة أكادير وراء السلطات المحلية”، مشيرا إلى أن “قرار منع السيارات والدراجات من ولوج قصبة أكادير أفلا اتخذه رئيس الجماعة، بحجة أنه بطلب من الوالي، لكن دون أن يوضح خلفيات القرار، رغم أن القانون يكفله سلطة التصرف”.

وأكد المستشار الجماعي، أن “رئيس جماعة أكادير ضَغط من أجل إعطاء تدبير شركة التنمية المحلية للوالي، رغم أن القانون واضح؛ ولا يفرض أن تدبير هذه الشركة يؤول للوالي”، متسائلا عن “خلفيات الإختباء وراء السلطات المحلية والرضوخ لأي طلب من الوالي”، معتبرا أن “تدبير الشأن العام يجب أن يخضع للقانون وفي إطار الإحترام بين المؤسسات”.

وخلص بوهدما، إلى أن “الأدوار التي تقوم بها السلطات المحلية ووزارة الداخلية بشكل عام؛ في إطار الرقابة والتنسييق محترمة، إلا أن هذه الوزارة يجب أن لا تستحود على جميع السلط”، مسترسلا “رغم أننا نتفهم مبررات هذه الوزارة ومعاناتها بوجود عددا من المنتخبين غير أكفاء وفاسدين، لذلك يجب على الساكنة أن تنتخب منتخبين أكفاء ونزهاء”، وفق تعبير المتحدث.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد