لماذا وإلى أين ؟

الفيزازي: من العيب والعار أن تناقش أمة محمد العلاقات الرضائية خارج الزواج

آشكاين/محمد دنيا

قال الشيخ السلفي؛ محمد الفيزازي، إن “ما يسميه البعض اليوم بالعلاقات الرضائية خارج إطار الزواج؛ يُعبِّر عنها القرآن بثلاث حروف، ز. ن. ا (زنا)”، مردفا “قال الله تعالى؛ “ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلا”، وأنزل الله تعالى حكما قاسيا شديدا على الزناة”.

وأوضح الفيزازي، في مداخلته ندوة حول حقوق الإنسان والحريات الفردية، أن “عقاب الزاني هو جلدهُ مائة جلدة، و”ليس 99، ولو مات في 60 خاصك تكمل لو 100 جلدة” حتى لا تخالف حكم الله، ربي قال 100 يعني 100 بدون مناقشة”، مسترسلا “أستسمحكم في قولة؛ وخدوها مني بجد وليس بهزل، ألا ترون أنه من العيب والعار على أمة محمد أن تناقش مثل هذا؟ و”الله إلى عار وحشومة علينا”.

وأكد الشيخ السلفي، في الندوة المنظمة بمدينة مارتيل أن “البعض يُحاجج بأن هذا كان منذ القدم؛ والآن يجب تقنينه، لكن الرشوة كذلك موجودة في المجتمع وبكثرة؛ فهل نقننها؟ والجريمة و”التشرميل” موجود؛ فهل نقننه”، معتبرا أنه “عندما نضع لأنفسنا المثل الأعلى هو الغرب؛ فسنضيع، لأن المثل الأعلى هو محمد صلى الله عليه وسلم”، وفق تعبير المتحدث.

    كاره الظلاميين
    22/01/2020
    20:39
    التعليق :

    من العيب أن تغتصب أطفالا صغارا بقراءة الفاتحة
    خسة وزندقة وقلة أدب ووحشية وكبت

    4
    1
    عادل
    22/01/2020
    21:27
    التعليق :

    آراء لا قيمة لها!

    1
    1
    محمود
    23/01/2020
    11:19
    التعليق :

    وانت ماشي عار تزوج بالتزام في المقاطعة؟

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد