لماذا وإلى أين ؟

فيروس كورونا يقتل مغربيين في بلجيكا

أودى الفيروس القاتل، كورونا “كوفيد19” بحياة مغربيين اثنين بالديار البلجيكية، في ما يهدد حياة عدد أخر منهم بعدما تمكن منهم مؤخرا.
وحسب ما علمته “آشكاين” من مصادر عليمة بشؤون مغاربة بلجيكا، فإن ضحايا الفيروس القاتل هما شيخ في الثمانينات من عمره وامرأة في عقدها الخامس يقطنان بجهة بروكسل العاصمة.
المصدر نفسه أكد أن عدد مهم من مغاربة بلجيكا ضمن الحالات الت يتم تأكيد إصابتها بفيروس كورونا من بينهم أحد مؤسسي ومسؤولي أحد أكبر المساجد الموجودة ببلجيكا، المسمى مسجد الخليل وولديه، حسب ما أكده الشيخ التوجكاني، إمام ذات المسجد عبر رسالة صوتية تمنى له فيها الشفاء.

يذكر أن السلطات في ​بلجيكا​، أعلنت عن تسجيل 600 إصابة جديدة ب​فيروس كورونا​ خلال 24 ساعة الماضية مما رفع عدد إصابات فيروس كورونا إلى 2600 حالة.

وأوضحت ​وزارة الصحة​ البلجيكية، في سياق تقريرها اليومي الذي أوردته وكالة أنباء “آكي” الإيطالية، أن عدد الوفيات الناجمة عن الوباء وصل إلى عشر ​حالات​، خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، بعد أن كان العدد المعروف أمس، لا يتجاوز خمس حالات.

وفي سياق متصل، قررت بلجيكا​ إغلاق حدودها وجميع المداخل المؤدية لأراضيها كإجراء وقائي.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد