لماذا وإلى أين ؟

“هجرة جماعية” للعمال نحو المدن للاتحاق بالعمل

شهدت عدد من المدن المغربية “هجرة جماعية” للعمال مع بدء المرحلة الحالية للطوارئ الصحية، على بعد أيام قليلة من السماح باستئناف أنشطة المقاولات.

وقالت يومية المساء في عددها الصادر اليوم السبت 23 ماي الجاري، إن لجان مختلطة نزلت بكامل ثقلها لمراقبة “الاستعداد الصحي” لهذه المقاولات، من أجل العودة إلى العمل عقب عيد الفطر، بينما يتم التوجس من الطريقة التي ستتيح للعمال وباقي الأطر التنقل نحو مقرات اشتغالهم.

وشددت ذات اليومية على أن المشغّلين يواجهون صعوبات حقيقية ما دامت السلطات لم تتخذ قرارا واضحا يهم التنقلات بين المدن، إذ هاجرت غالبية الشغيلة نحو المناطق التي تتأصل منها قبيل تفعيل “الحجر الصحي”.

وأردفت اليومية أنه في وقت يفكر البعض في طريقة التحرك من مكان استقراره إلى المدينة التي يعمل فيها، يلوح إشكال آخر يهم العمال والأطر الذين يعمدون إلى تنقلات يومية بين المسكن وفضاء الشغل، إذ يقطنون بمدينة ويعملون في أخرى.

وتابعت اليومية ذاتها أن هناك توجها صوب التعامل بمرونة مع مثل هذه التحركات، خاصة في محور “الدار البيضاء ـ القنيطرة”، وقد اتضح هذا من خلال البلاغ المشترك الذي كشف تمديد “الطوارئ الصحية” إلى 10 يونيو.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد