لماذا وإلى أين ؟

التيجيني وموقف النهج المثير من الصحراء المغربية


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213
    احمد كمال
    18/11/2020
    13:27
    التعليق :

    كلاب ضالة ليس إلا. سكيزوفرينيا الشبه حداتيين. الله يلعن لي ما يحشم.

    1
    0
    عبدالاله
    18/11/2020
    17:42
    التعليق :

    اشعر بالقيء وانا استمع الى هذا الحثالة ، المهم هو ان يعارض ،،صراحة مستوى ضعيف

    3
    0
    مغربي وأفتخر
    18/11/2020
    18:24
    التعليق :

    من أي أرض تأتون بهده الكائنات ؟
    هل أنتم من هده الأرض، من هدا الوطن ؟ كيف أن اخوانا لك في هدا الوطن ماتو من أجل هده القضية’ وتركوا أيتام و آرامل وأنت تقول الشعب الصحراوي ؟ والله انكم لا تستحيون, أتعجب لأمركم,فقد حان الوقت أن تخرجو من جحوركم وبقوة القانون, فلا يشرفنا أن تتحدثو باسم المغرب ولا حتى أن تنتموا ايه, نعلة الله عليكم الى يوم الدين,

    5
    0
    عيسى
    18/11/2020
    21:05
    التعليق :

    هذا الانسان يريد عن تبرير خيانته ..والخيانة لا تبرير لها …سفسطة فارغة …

    3
    0
    كريم
    18/11/2020
    23:40
    التعليق :

    هذا خائن بالعلالي.. يعني يعيش على الاسترزاق من أموال الشعب الجزائري.. هذا كان ينتمي إلى منظمة إلى الأمام التي تعارض استرجاع الصحراء إلى وطنها المغرب و ذلك خلال السبعينات لكن المرحوم الحسن الثاني اعتقلهم ليعرفوا حق المواطنة. لكن هذا الخائن لا يزال على عهده الخائن بينما زملائه الآخرين و لو انهم لا يزالون معارضين لكنهم مع الوحدة الترابية.

    1
    1
    Mellali
    19/11/2020
    08:56
    التعليق :

    مستحيل ان يكون مغربي كيف ما كان كهدا المخلوق الذي يدافع عن عدو بلده…الصحراء مغربية وستبقى كذالك اما الخونة فسينقرضون هع انقراض الرشوة التي يجنونها من اعداء وطنه…

    0
    1

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد