لماذا وإلى أين ؟

استئنافية مراكش تصدر حكمها في حق شرطي متورط في قضية “حمزة مونبيبي”


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

مازالت جلسات محاكمة المتورطين في قضية “حمزة مون بيبي” متواصلة، حيث قضت الغرفة الجنحية التلبسية بمحكمة الاستئناف بمراكش، في وقت متأخر من ليلة أمس الاثنين 25 يناير الجاري، بتأييد الحكم الصادر في حق رجل أمن، برتبة مفتش شرطة، كان يعمل بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالدار البيضاء.

الشرطي استنفذ عقوبة عشرة أشهر المحكوم عليه بها ابتدائيا، وغادر  المركب السجني لوداية، إثر انتهاء مدة العقوبة الحبسية بمقتضى الحكم الابتدائي الصادر ضده.

وكانت الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية بابتدائية مراكش قضت، بعشرة أشهر حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها 2000 درهم في حق الشرطي، وبعدم قبول المطالب المدنية، المحددة في مبلغ 500 ألف درهم (50 مليون سنتيم)، التي تقدمت بها مصممة الأزياء “سلطانة”، كتعويض عن الأضرار التي لحقت بها بسبب حملة التشهير التي تعرضت لها من طرف الحسابات المثيرة للجدل.

وأسفرت التحقيقات والتحريات الأولية التي باشرها المكتب الوطني لمحاربة الجريمة المرتبطة بالتقنيات الحديثة بالفرقة الوطنية للشرطة القضائية، عن قرائن كافية على علاقة الشرطي المتهم بمصممة الأزياء “ع- ع”، التي كانت تقيم في دبي بالإمارات العربية المتحدة، ويشتبه في كونها العقل المدبر لحسابات التشهير والابتزاز الوهمية المشهورة باسم “حمزة مون بيبي”، قبل أن تتسلمها السلطات المغربية، ويحكم عليها ابتدائيا بسنة ونصف السنة حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها عشرة آلاف درهم (مليون سنتيم)، في الملف نفسه الذي أدينت فيه المغنية دنيا باطما وشقيقتها ابتسام ومسيرة شركة، بعقوبات حبسية نافذة بلغ مجموع مددها 30 شهرا نافذا.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد