لماذا وإلى أين ؟

التحريض ضد المسلمين يجر “فوكس” للتحقيق أمام القضاء الإسباني


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

لم يمر وقت طويل على فرحة الفوز المفاجئ في الانتخابات حتى وجد حزب اليمين المتطرف الاسباني vox نفسه وسط تحقيق أمر به مكتب المدعي العام الإسباني، للنظر في فحوى الحملة المعادية للإسلام التي أطلقها الحزب استعدادا لانتخابات 14 فبراير بإقليم كاتالونيا.

وقالت صحيفة إلباييس إن المدعي العام لجرائم الكراهية أمر بالتحقيق في شكوى قدمتها الجالية المسلمة ضد حزب اليمين المتطرف، لمعرفة ما إذا كان المسؤولون عن فيديو الحملة قد يرتكبون جريمة كراهية أثناء الحملة الانتخابية.

كما أن بعض منظمات المجتمع رفعت شكاوى ضد حملة #StopIslamization التي أطلقتها vox على شبكات التواصل الاجتماعي، قبيل الانتخابات، والتي تضمنت، من بين أمور أخرى، مقطع فيديو يخلط الأخبار عن المسلمين مع صور لهجمات برشلونة وكامبريلس في عام 2017.

وتقدمت أيضا أكبر ثلاث اتحادات إسلامية في كاتالونيا (Unió de Comunitats Islàmiques de Catalunya وFederació Consell Islàmic de Catalunya وFederació Islámica de Catalunya)، بشكوى ضد الحزب، وهي تضم أكثر من 90 في المائة من 330 مسجدا في كاتالونيا وتم الاعتراف بها كمحاور من قبل الإدارة العمومية. واعتبرت الجمعيات أن حملة Vox هي هجوم على المسلمين وقد تشكل جريمة كراهية.

ويتضمن الفيديو مزجا بين الأخبار المتعلقة بالمسلمين في كاتالونيا – مثل خطة تجريبية لتعليم الدين الإسلامي كخيار اختياري في المدارس – مع صور لهجمات 17 أغسطس، التي خلفت 16 قتيلا وأكثر من مائة جريح. الفيديو، بحسب الشكوى، يستخدم أيضا صورا التقطت في دول أخرى ويظهر، على سبيل المثال، نساء يرتدين البرقع.

وكان إغناسيو غاريغا، رئيس حزب المتطرفين فوكس، قال لأنصاره إن “الانفصالية ستحكم بالتأكيد”، وأضاف مرشح اليمين المتطرف أن حزبه سوف “يستعيد كاتالونيا التي أخذوها منا. بارك الرب كاتالونيا واسبانيا”.

وأضاف القيادي المتطرف في خطابه منتشيا بنتائج الانتخابات الجهوية الأخيرة أمام بعض من أنصاره: “بعد الليلة، سانتياغو أباسكال (زعيم الحزب) أقرب إلى أن يصبح رئيسا للحكومة الإسبانية”.

ودخل vox البرلمان الكتالوني بقوة وتجاوز كل التوقعات. وكانت تلك هي إحدى مفاجآت الليلة الانتخابية، التي يتم فيها للمرة الأولى تسجيل مشاركة حزب اليمين المتطرف في الانتخابات الكتالونية.

وتوقعت استطلاعات الرأي عدة مقاعد لحزب فوكس المتطرف، بهامش يتراوح من 6 إلى 7 مقاعد، رغم أن الحزب المتطرف الذي يبني خطابه على كراهية الأجانب وخاصة المسلمين، حقق نتيجة غير مسبوقة: 11 نائبا، بأكثر من 7٪ من مجموع الأصوات، ما يجعله رابع أكبر قوة سياسية في كاتالونيا.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد