لماذا وإلى أين ؟

لحلو يكشف أسباب سحب الاتحاد الاوروبي المغرب من “القائمة الرمادية” للضرائب


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

قرر الإتحاد الأوروبي سحب المغرب بشكل نهائي من “القائمة الرمادية” للضرائب التي تضم البلدان والأقاليم التي لم تلتزم بعد بجميع المعايير الجبائية الدولية، بعد أن انخرطت المملكة في تدابير تروم “ضمان امتثال منظومته الجبائية للمبادئ العالمية للشفافية” و”الضرائب العادلة”، بحسب المعايير الواردة في قائمة الإتحاد الأوروبي.

في هذا الإطار، قال المحلل الإقتصادي وأستاذ المعهد الوطني للإحصاء والإقتصاد التطبيقي؛ مهدي لحلو، إن “الإتحاد الأوربي كان يعتبر تواجد المناطق الحرة بالمغرب بنسب ضرائب منخفضة يشكل بالنسبة لشركاته مزاحمة غير قانونية وغير شريفة”، مردفا أن أوروبا “كانت تطالب المغرب بضرورة رفع نسب الضرائب للشركات والمؤسسات المتواجدة بالمناطق الحرة بالدار البيضاء وطنجة وطنجة المتوسط”.

واعتبر لحلو في تصريح لـ”آشكاين”، أن “إصلاح النظام الضريبي في المناطق الحرة بالمغرب لا يعني بالضرورة ارتفاع الإستثمارات الأوروبية، لكنه في المقابل سيفيد الزيادة في مداخيل الدولة بسبب ارتفاع نسب الإقتطاعات الضريبية للشركات المتواجدة بالمناطق الحرة بالمملكة”.

وأكد أستاذ المعهد الوطني للإحصاء والإقتصاد التطبيقي، أن سحب الإتحاد الأوروبي للمغرب من “القائمة الرمادية” للضرائب، يعني أنه “ارتاح من مزاحمة الشركات المتواجدة بالمناطق الحرة المغربية، كما أنه مؤشر على أن المغرب “ذهب في الإتجاه الذي يريده الإتحاد الأوربي برفع الضرائب على الشركات والمؤسسات المتواجدة بالمناطق الحرة”.

وخلص لحلو، إلى أن رفع المغرب للضرائب ومستوى الشفافية على الشركات والمؤسسات المتواجدة بالمناطق الحرة، “يمكن أن يؤدي بشكل غير مباشر إلى اتجاه الإستثمارات صوب مناطق أخرى من قبيل أمريكا الوسطى وتركيا ومصر”، وفق تعبير المتحدث.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد